علامات وأعراض الحمل المبكر

أعراض الحمل المبكر

يمكن أن تكون العلامات والأعراض الأولى للحمل المبكر مشابهة للأعراض التي تظهر قبل فترة الحيض لذلك قد لا تعرف المرأة أنها حامل حينها وقد لا تتخذ احتياطاتها حينئذ، ومع ذلك تمر بعض النساء بأعراض الحمل المبكر خلال الأسابيع الأولى من الحمل ولا يلاحظ بشكل واضح بينما قد تظهر الأعراض واضحة على الأخريات في وقت لاحق من الحمل.

في هذه المقالة سنتعرف سوياً على أعراض الحمل التي تظهر مبكراً حتى قبل انقطاع الدورة الشهرية.

 

ما هي أعراض الحمل المبكر قبل انقطاع الدورة الشهرية؟

تختلف أعراض الحمل من أم لأخرى فلا تعاني جميع الأمهات الحوامل من نفس الأعراض أثناء الحمل حتى أن الأم قد لا تعاني بالضرورة من نفس الأعراض بنفس الطريقة في حالات الحمل اللاحقة كما هو في حملها الأول، كما تختلف الأعراض في حدتها.

 

تعرف النساء أنهن حوامل عند ظهور بعض العلامات المبكرة الشائعة في جميع حالات الحمل مثل انقطاع الطمث وزيادة الوزن.

على الرغم من ذلك فحتى ظهور نتيجة اختبار حمل إيجابية لا توجد طريقة للتأكد من أن المرأة حامل بنسبة 100% خصوصاً في الأيام الأولى بعد التلقيح، لكن مواجهة أي من أعراض الحمل المبكرة قبل نزول الدورة الشهرية بشكل طبيعي قد يعطي إشارة للأم أنها قد تنتظر مولوداً جديداً في الشهور المقبلة.

قد تستغرق علامات الحمل المبكرة أسابيع لتظهر ولا تلاحظها أغلب النساء وتشمل الأعراض الآتية:

أعراض الحمل المبكر

1- آلام الثدي:

غالباً ما يكون الثدي أول جزء من الجسم يتأثر عندما تلقح الحيوانات المنوية البويضة، فقد تشعر بعض النساء بوخز وألم وانتفاخ وقد يكون مؤلماً عند لمسه خلال الأيام الأولى من الحمل كما تكون الأوردة أكثر وضوحاً.

يكون ذلك بسبب أن مستويات هرمون الإستروجين ترتفع ومع ذلك قد لا تشعر أن هذه التغييرات تختلف كثيراً عن الأعراض التي تظهر على الثدي قبل الدورة الشهرية والتي تستمر بعد الدورة الشهرية السابقة بفترة بسيطة.

2- هالة الثدي تصبح داكنة:

قد يكون هذا التغيير الذي يطرأ على ثدييك مميزاً إذ لا يمكن الخلط بينه وبين الأعراض التي تسبق الدورة الشهرية. وقد تلاحظين أن الهالة -وهي الدوائر الداكنة حول حلمتي الثدي- يصبح لونها أغمق وتزداد مساحتها في الأسابيع التالية للحمل.

قد تلاحظ الأم أيضاً ظهور نتوءات صغيرة على هالة الثدي وكلا هذين التغيرين علامات مميزة للحمل.

3- الشعور بالتعب والإعياء:

يمكن للتغيرات الهرمونية في جسمك في هذا الوقت أن تجعلك تشعرين بالتعب والمرض والعاطفة والانزعاج.

نظراً لارتفاع مستويات هرمونات الحمل مثل الإستروجين والبروجيستيرون يمكن أن تشعر الأم في الأشهر الأربعة الأولى من الحمل بالخمول والنعاس.

ومع ذلك قد يكون هذا التعب والإعياء أحد أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية أو أن تكون الأم مرهقة للغاية ولا تحصل على قسط كافٍ من النوم.

4- الشعور بالغثيان والقيء:

بعد أيام فقط من الحمل قد تبدأ الأم في الشعور بالغثيان (المعروف في حالة الحمل باسم غثيان الصباح) بسبب زيادة إفراز هرمونات الحمل.

على الرغم من أن الغثيان يشتد بعد أربعة أسابيع من بدء الحمل أو عندما تكون الأم في الأسبوع السادس من الحمل إلا أن بعض السيدات قد تشعر به في الأيام الأولى للحمل.

لكن كالعادة يمكن أن يكون الغثيان علامة على متلازمة ما قبل الدورة الشهرية أو اضطرابات في المعدة أو تسمم غذائي.

أيضاً يجب الانتباه فقد تصاب الأم بفرط القيء الحملي وهي حالة خطيرة أثناء الحمل تسبب قيئاً شديداً وتحتاج إلى علاج.

5- حساسية من الرائحة والشعور بطعم وروائح غريبة:

خلال الفترة المبكرة من الحمل قد تجد الأم أنها لم تعد تعجبها بعض الأطعمة أو المشروبات التي كانت تفضلها فيما سبق مثل الشاي أو القهوة أو الأطعمة الدهنية. فقد تشعر بعض النساء بطعم غريب في الفم يشبه المعدن ستجعلها تشتهي أطعمة جديدة وتفقد الاهتمام بأطعمة أو مشروبات كانت تستمتع بها.

أيضاً أفادت بعض النساء اللواتي اكتشفن أنهن حوامل حديثاً بتغير في حاسة الشم وذلك بسبب زيادة إفراز هرمون الإستروجين، ومع ذلك يمكن أن تكون حساسية الأنف الشديدة أحد أعراض متلازمة ما قبل الحيض.

6- الانتفاخ:

على الرغم من أن الانتفاخ يعد أحد أعراض متلازمة ما قبل الحيض ولكن أيضاً يمكن أن يكون علامة على زيادة إفراز هرمون البروجسترون الناجم عن الحمل والذي يبطئ عمل الجهاز الهضمي ويحتجز الغازات داخل الأمعاء مما يسبب الانتفاخ.

7- التبول بكثرة:

إذا لاحظت المرأة فجأة أنها بحاجة إلى التبول وتكرر ذلك في وقت قصير فقد يكون ذلك أحد علامات الحمل المبكرة قبل الدورة الشهرية.

فبعد التلقيح والحمل بأسبوعين عادةً تبدأ الكليتان في تصفية الفضلات الزائدة من الطفل في دم الأم ويبدأ الرحم المتنامي أيضاً في الضغط على المثانة وتزداد مستويات البروجسترون مما يؤدي إلى الحاجة المتكررة للتبول أثناء الحمل.

8- ارتفاع درجة حرارة الجسم القاعدية:

إذا كنتِ تتابعين درجة حرارة جسمك بصفة دورية فستلاحظين أنها تزداد عادةً في وقت التبويض مع ارتفاع مستويات البروجسترون والإستروجين وينخفض كلاهما عند نزول الدورة الشهرية، ولكن عند حدوث الحمل فستظل درجة حرارة الجسم مرتفعة بداية من فترة التبويض وطوال فترة الحمل.

9- مخاط عنق الرحم:

يزداد إفراز مخاط عنق الرحم أو ما تسمى بالإفرازات المهبلية وتصبح سميكة ولزجة بشكل أكثر من الطبيعي وتظل على هذا النحو بعد فترة التبويض وتكون هذه علامة مميزة للحمل وتزيد من احتمالية حصول الأم على نتيجة إيجابية في اختبار الحمل.

10- حدوث نزيف:

بالنسبة للنساء اللواتي تكون لديهن دورة شهرية منتظمة فإن أول علامة على الحمل وأكثرها موثوقية هي غياب الدورة الشهرية.

لكن قبل ذلك قد تعاني النساء أحياناً في بداية الحمل من نزيف مشابه لنزيف الدورة الشهرية الخفيف مع وجود بقع الدم مما يجعلها تفقد كمية قليلة من الدم فقط وهذا ما يسمى نزيف الانغراس.

11- إمساك:

يعتبر الإمساك من الأعراض الشائعة التي تعاني منها العديد من النساء أثناء الحمل حتى في المراحل المبكرة من الحمل.

يعتمد سبب الإمساك أثناء الحمل على المرحلة التي يحدث فيها، فتشمل الأسباب المحتملة تغيير مستويات الهرمون في بداية الحمل والتي تؤدي إلى إبطاء حركة الأمعاء مما يؤدي إلى زيادة كمية الماء التي يمتصها القولون من البراز، ذلك يجعله أكثر صلابة وصعوبة في الخروج.

أيضاً تناول بعض الفيتامينات قبل الولادة والتي تكون غنية بالحديد يمكن أن يسبب إمساكاً ويصبح البراز أسوداً وصلباً.

 

الخاتمة:

وأخيراً عليكِ الانتباه أنه ليس لمجرد أنك تشعرين ببعض هذه الأعراض أنها علامات مؤكدة على الحمل لذلك يبقى إجراء اختبارات الحمل المعروفة مثل تحليل الدم للكشف عن الحمل أفضل الطرق لمعرفة ذلك حتى في مراحل الحمل المبكرة، خاصة أن كل امرأة تختلف عن غيرها في هذه الأعراض ولا تلاحظ بعض النساء كل هذه الأعراض حتى إن كن حوامل بالفعل.

 

أقرأ أيضًا:

اتصل بنا

Saudi Arabia 966 +
تحميل نسخة الهاتف المحمول
×
Messenger ماسنجر