whatsapp
message

كلمات البحث

    الاعتلال الدماغي الكبدي

    أسباب واعراض وأنواع الاعتلال الدماغي الكبدي

    الاعتلال الدماغي الكبدي هو حالة يحدث فيها انخفاض في وظائف المخ نتيجة الإصابة بأمراض الكبد الحادة؛ إذ لا يستطيع الكبد إزالة السموم من الدم بكفاءة نتيجة المرض، فتتراكم السموم في مجرى الدم، ما قد يؤدي إلى تلف الدماغ. يمكن أن يكون الاعتلال الدماغي الكبدي حادًا - قصير الأمد - أو مزمنًا - طويل الأمد -، وفي بعض الحالات قد يسبب دخول المريض في غيبوبة. في موضوعنا سنتناول الاعتلال الدماغي الكبدي بالتفصيل، ونتعرف على أعراضه، وأسبابه، وكيف يمكن علاجه والوقاية منه.

     

    أسباب الاعتلال الدماغي الكبدي

    يتعرض جسم الإنسان لعدة أنواع من المواد الكيميائية السامة، بعضها يتلاقها الجسم من الخارج، والبعض الآخر ينتجه الجسم خلال العمليات الحيوية المختلفة التي يقوم بها. الكبد هو العضو المسؤل عن إزالة جزء كبير من هذه السموم ومن أهمها الأمونيا التي تنتج عند استقلاب البروتينات أو تكسيرها لتستخدمها أعضاء الجسم المختلفة، ثم تحول الكلى هذه السموم إلى مواد أكثر أمانًا يتم إزالتها بعد ذلك عن طريق التبول.

    عندما يتلف الكبد، يصبح غير قادر على تصفية جميع السموم، فتتراكم في مجرى الدم وقد تصل من خلاله إلى الدماغ، وتسبب الاعتلال، وقد تصل إلى أعضاء أخرى وتسبب إتلافها أيضا، أو إتلاف الأعصاب المغذية لها.

     

    يمكن أن تحفز الحالات التالية الإصابة بالاعتلال الدماغي الكبدي:

    ·      الالتهابات مثل الالتهاب الرئوي.

    ·      مشاكل الكلى.

    ·      الجفاف.

    ·      الجراحة أو الصدمة الحديثة.

    ·      انخفاض مستويات الأكسجين.

    ·      تناول الكثير من البروتين.

    ·      الأدوية التي تثبط جهاز المناعة.

    ·      الأدوية التي تثبط الجهاز العصبي المركزي.

    ·      عدم توازن الإلكتروليت في الجسم، وخاصة انخفاض البوتاسيوم بعد القيء أو تناول مدرات البول.

     

    أعراض الاعتلال الدماغي الكبدي

    تختلف أعراض الاعتلال الدماغي الكبدي باختلاف السبب وراء تلف الكبد، وتشمل أعراض الحالات المعتدلة من الاعتلال الدماغي الكبدي ما يلي:

    ·      صعوبة في التفكير.

    ·      ضعف التركيز.

    ·      تغيرات في الشخصية.

    ·      مشاكل في الكتابة اليدوية أو فقدان حركات اليد الصغيرة الأخرى.

    ·      الالتباس.

    ·      النسيان.

    ·      رائحة الفم الكريهة أو السكرية.

     

    وتشمل أعراض الاعتلال الدماغي الكبدي الحاد ما يلي:

    ·      الالتباس.

    ·      القلق.

    ·      النعاس أو الخمول.

    ·      النوبات.

    ·      تغيرات شديدة في الشخصية.

    ·      تشوش الكلام.

    ·      ارتعاش الأيدي.

    ·      التعب.

    ·      بطء الحركة.

    يمكن أن تؤدي هذه الأعراض إلى غيبوبة إذا لم يتم علاجها بسرعة، لذلك يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة فور ظهور هذه الأعراض.

     

    ما هي أعراض لقاح كورونا؟ ومتى تلجأ إلى الطبيب بعد تلقي لقاح كورونا؟ 

     

    أنواع الاعتلال الدماغي الكبدي

    هناك ثلاثة أنواع من اعتلال الدماغ الكبدي:

    النوع "أ": يحدث نتيجة لفشل الكبد الحاد، من دون الإصابة أمراض الكبد المزمنة الكامنة.

    النوع "ب": لا يرتبط هذا النوع بالإصابة بأمراض الكبد المزمنة، وإنما بحالة خاصة يكون فيها لدى المصاب تحويلة  تربط بين العروق داخل الكبد.

    النوع "ج": ينتج عن الإصابة بأمراض الكبد المزمنة والندبات (تليف الكبد).

     

    لا يوجد اختبار محدد نستطيع من خلاله التحقق من الإصابة باعتلال الدماغ الكبدي، ولكن، يمكن أن تعطينا اختبارات الدم دليلا على وجود بعض المشكلات المرتبطة بأمراض الكبد مثل: مثل العدوى والنزيف، وقد يطلب الطبيب اختبارات أخرى لاستبعاد الحالات التي تسبب أعراضًا مشابهة للاعتلال الدماغي الكبدي، مثل السكتات الدماغية وأورام الدماغ، تتضمن هذه الاختبارات التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي المحوسب (CT) والمخطط الكهربائي للدماغ (EEG). بشكل عام، يقوم الطبيب بإجراء التشخيص بناءً على:

    ·      الأعراض.

    ·      التاريخ الطبى للمريض.

    ·      الفحص البدني الذي يجريه في العيادة.

     

    مراحل اعتلال الدماغ الكبدي

    ينقسم الاعتلال الدماغي الكبدي إلى مراحل بناءً على شدة الأعراض، فيما يلي نوضح المراحل الخمس لاعتلال الدماغ الكبدي:

    المرحلة 0: في هذه المرحلة تكون الأعراض ضئيلة.

    المرحلة 1: تكون الأعراض خفيفية، قد تتضمن قصر فترات الانتباه، وحدوث تغييرات في عادات النوم، مثل فرط النوم أو الأرق.

    المرحلة 2: يزداد ظهور الأعراض ولكنها تكون معتدلة، وتتضمن الشعور بالارتباك أو الخمول.

    المرحلة 3: تكون الأعراض شديدة، عادة لا يتمكن المصاب من أداء المهام اليومية الأساسية، كما يشعر بالارتباك وتحدث تغييرات في شخصيته.

    المرحلة 4: في هذه المرحلة يدخل المريض في غيبوبة.

     

    مضاعفات اعتلال الدماغي الكبدي

    تشمل مضاعفات اعتلال الدماغي الكبدي التي قد لا يمكن علاجها ما يلي:

    ·      فتق الدماغ.

    ·      تورم الدماغ.

    ·      فشل الدماغ.

     

    علاج الاعتلال الكبدي الدماغي

    هناك العديد من العلاجات المتاحة، ولكن يعتمد العلاج المناسب على حالة المريض، سيحدد الطبيب الخطة العلاجية بعد النظر إلى: مدى خطورة الحالة، وما الأعراض التي تظهر، وما الذي يحفز ظهورها، وعمر المريض وصحته العامة، وحالة الكبد وتوقعه لمدى تطور المرض على المدى الطويل.

     

    قد يقترح الطبيب نوعين من الأدوية لتقليل السموم في جسم المصاب:

    ·      اللاكتولوز: وهو نوع من السكر يمكن أن يحفز ويدعم حركة الأمعاء بشكل أفضل، قد يساعد ذلك على التخلص من بعض السموم من الجسم، مثل الأمونيا والتي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم. يتم ضبط جرعة اللاكتولوز بحيث يتبرز المصاب مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

    ·      المضادات الحيوية: قد تساعد بعض المضادات الحيوية في كبح البكتيريا التي تخلق السموم عندما تهضم طعامك.

     

    قد يطلب منك الطبيب أيضا اتخاذ بعض الخطوات الأخرى التي يمكن أن تحسن الأعراض، منها:

    ·      إجراء تغييرات في نظامك الغذائي: مثل تقليل تناول اللحوم، إذ ينتج عن تكسيرها إنتاج الكثير من الأمونيا، ولكن يظل من المهم أن تحصل على ما يكفي من البروتين، يمكنك الاستعانة بمصادر أخرى مثل؛ منتجات الألبان والخضروات. أحد التغييرات الأخرى التي قد يقترحها الطبيب أيضا؛ تناول وجبات صغيرة بشكل متكرر بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة في اليوم.

    ·      التوقف عن تناول الكحول، حتى القليل منه يمكن أن يشكل خطرًا على الكبد.

    ·      علاج الالتهابات: إذ يمكن أن تؤثر على كفاءة عمل الكبد.

    ·      علاج الإمساك: يمكن أن يساعدك ذلك على انتظام حركات الأمعاء حتى تتمكن من طرد السموم من جسمك.

    ·      علاج انسداد المسالك البولية: قد تؤدي عدم القدرة على التبول بشكل طبيعي إلى تحفيز الإصابة بالاعتلال الدماغي الكبدي.

    ·      التوقف عن تناول بعض الأدوية: قد تسبب بعض الأدوية، مثل المهدئات أو المخدرات، مشاكل في الكبد.

    ·      عادة ما تكون معدلات الشفاء في الأشخاص المصابين بالاعتلال الدماغي الكبدي المزمن أعلى من أولئك  المصابين بالحالة الحادة  من المرض، كما يزيد معدل الشفاء عند تلقي العلاج قبل أن تسوء الحالة.

     

    الوقاية من الاعتلال الدماغي الكبدي

    أفضل طريقة للوقاية من الاعتلال الدماغي الكبدي هي الوقاية من أمراض الكبد أو السيطرة عليها. يمكنك تقليل فرص الإصابة بأمراض الكبد عن طريق اتباع الخطوات التالية:

    ·      التوقف عن تناول الكحول.

    ·      الحفاظ على وزن صحي.

    ·      تجنب الأطعمة الغنية بالدهون.

    ·      عدم مشاركة الإبر الملوثة.

    ·      غسل يديك جيدًا بعد استخدام الحمام أو تغيير الحفاضات.

    ·      تجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي.

    ·      الحصول على تطعيم ضد التهاب الكبد أ والتهاب الكبد ب.

     

    ختاما أفضل شيء يمكنك القيام به للسيطرة على الاعتلال الدماغي الكبدي هو الالتزام بخطة العلاج التي يقترحها طبيبك، قد يشكل العلاج الجديد إزعاجا لك بسبب الإجراءات الطبية الكثيرة التي تقوم بها بالفعل بسبب الإصابة المزمنة بمرض الكبد، لكن يظل الالتزام بتعليمات الطبيب أمرا مهما للغاية؛ تأكد من تناول جرعات دوائك كاملة كما وصفها الطبيب، واتباع إرشادات النظام الغذائي، واطلب من أصدقائك وعائلتك الدعم والمساعدة للبقاء على المسار الصحيح. سيعتمد مدى تطور المرض لديك على مدى التزامك بخطتك العلاجية، ومع الالتزام الكامل، يمكن أن تتحسن أعراضك وقد تختفي تماما في بعض الأحيان.

    المقالات الأكثر مشاهدة

    صحة المرأة

    اول دورة بعد الولادة القيصرية .. متى تعود ولماذا تختلف بعد الولادة؟

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    تكبير الثديين بالسليكون .. المزايا والخيارات والمخاطر

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    علامات الولادة الطبيعية .. ما هي وما هي مراحلها؟

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا


    التليفون :

    0122166666

    البريد الإلكترونى :

    hjh.info@andalusiagroup.net