whatsapp
message
نصائح للتعامل مع اضطرابات الغدد الصماء

نصائح للتعامل مع اضطرابات الغدد الصماء

 

الغدد الصماء  عبارة عن شبكة من الغدد التي تنتج وتطلق الهرمونات التي تساعد في التحكم في العديد من وظائف الجسم الهامة بما في ذلك قدرة الجسم على تغيير السعرات الحرارية إلى طاقة، ما يسمح بإمداد الخلايا والأعضاء بالطاقة.

يؤثر نظام الغدد الصماء على دقات القلب وكيفية نمو العظام والأنسجة وحتى القدرة على الإنجاب وتلعب الغدد الصماء دورًا حيويًا في الاصابة بمرض السكري وأمراض الغدة الدرقية واضطرابات النمو والضعف الجنسي ومجموعة من الاضطرابات الأخرى المرتبطة بالهرمونات .

 

جهاز الغدد الصماء

تفرز كل غدة في جهاز الغدد الصماء هرمونات معينة في مجرى الدم وتنتقل هذه الهرمونات عبر الدم إلى خلايا أخرى وتساعد في التحكم في العديد من عمليات الجسم أو تنسيقها.

 

تشمل الغدد الصماء:

1.      الغدد الكظرية: غدتان تقعان أعلى الكلى يفرزان هرمون الكورتيزول.

2.      منطقة ما تحت المهاد Hypothalamus: جزء من الدماغ الأوسط السفلي ينقل إشارة للغدة النخامية لإفراز الهرمونات.

3.      المبايض: الأعضاء التناسلية الأنثوية التي تفرز البويضات وتنتج الهرمونات الجنسية.

4.      خلايا جزر لانجرهانز في البنكرياس: تتحكم خلايا البنكرياس في إفراز هرمونات الأنسولين والجلوكاجون.

5.      الغدة الجار درقية: أربع غدد صغيرة في الرقبة تلعب دورًا في نمو العظام.

6.      الغدة الصنوبرية: غدة توجد بالقرب من مركز الدماغ وتكون مرتبطة بأنماط النوم.

7.      الغدة النخامية: غدة توجد في قاعدة الدماغ خلف الجيوب الأنفية. غالبًا ما يطلق عليها "الغدة الرئيسية" لأنها تؤثر على العديد من الغدد الأخرى، وخاصة الغدة الدرقية. يمكن أن تؤثر مشاكل الغدة النخامية على نمو العظام ودورة الحيض عند المرأة وإفراز حليب الثدي.

8.      الخصيتين: الغدد التناسلية الذكرية التي تنتج الحيوانات المنوية والهرمونات الجنسية.

9.      الغدة الصعترية: غدة في الجزء العلوي من الصدر تساعد في تطوير جهاز المناعة في الجسم في وقت مبكر من الحياة.

10. الغدة الدرقية: غدة على شكل فراشة في مقدمة العنق تتحكم في عملية التمثيل الغذائي.

 ما المقصود بتحليل TSH مستوى الهرمون المنشط للغدة الدرقية؟

 

اضطرابات الغدد الصماء

هناك العديد من الأنواع المختلفة لاضطرابات الغدد الصماء ومرض السكري وهو اضطراب الغدد الصماء الأكثر شيوعًا.

 

تشمل اضطرابات الغدد الصماء الأخرى ما يلي:

 1.      قصور الغدة الكظرية: تفرز الغدة الكظرية كميات قليلة من هرمون الكورتيزول وأحيانًا والألدوستيرون و تشمل الأعراض التعب واضطراب المعدة والجفاف وتغيرات الجلد ويعتبر مرض أديسون أحد اضطرابات قصور الغدة الكظرية.

 2.      داء كوشينغ: يؤدي الإفراط في إنتاج هرمون الغدة النخامية إلى فرط نشاط الغدة الكظرية. قد تحدث حالة مشابهة تسمى متلازمة كوشينغ لدى الأشخاص  وخاصة لدى الأطفال الذين يتناولون جرعات عالية من أدوية الكورتيكوستيرويد.

 3.      العملقة (ضخامة الأطراف) ومشاكل هرمون النمو الأخرى: إذا كانت الغدة النخامية تفرز الكثير من هرمون النمو فقد تنمو عظام وأجزاء جسم الطفل بسرعة غير طبيعية وإذا كانت مستويات هرمون النمو منخفضة للغاية يمكن أن يتوقف الطفل عن النمو ويصاب بالتقزم.

 4.      فرط نشاط الغدة الدرقية: تفرز الغدة الدرقية الكثير من هرمون الغدة الدرقية مما يؤدي إلى فقدان الوزن وسرعة ضربات القلب والتعرق والعصبية والسبب الأكثر شيوعًا لفرط نشاط الغدة الدرقية هو اضطراب مناعة ذاتية يسمى مرض جريف.

 5.      قصور الغدة الدرقية: لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية مما يؤدي إلى التعب والإمساك وجفاف الجلد والاكتئاب و يمكن أن تسبب الغدة الخاملة تباطؤ النمو عند الأطفال و توجد بعض أنواع قصور الغدة الدرقية عند الولادة.

 6.      قصور الغدة النخامية :تفرز الغدة النخامية القليل من الهرمونات أو لا تفرزها على الإطلاق و قد يكون سببه عدد من الأمراض المختلفة وقد تتوقف عند النساء المصابات بهذه الحالة الدورة الشهرية.

 7.      أورام الغدد الصماء المتعددة الأول والثاني (MEN I و MEN II) و تنتقل هذه الحالات الوراثية النادرة عبر العائلات و تسبب أورام الغدة الدرقية والغدة الكظرية والغدة الدرقية مما يؤدي إلى زيادة إفراز الهرمونات.

 8.       متلازمة تكيس المبايض: يتعارض الإفراط في إنتاج الأندروجينات (هرمونات ذكورية) مع نمو البويضات وإطلاقها من المبيضين وتعد متلازمة تكيس المبايض هي سبب رئيسي للعقم.

 9.      البلوغ المبكر: يحدث البلوغ المبكر بشكل غير طبيعي عندما تخبر الغدد الجسم بإفراز الهرمونات الجنسية في وقت مبكر جدًا في الحياة.

 

كيف يتم علاج اضطرابات الغدد الصماء؟

في كثير من الحالات قد تكون اضطرابات الغدد الصماء بلا أعراض أو خفيفة بدرجة كافية إذ لا تتطلب العلاج ويمكن أن تنشأ الأعراض من زيادة إنتاج الهرمونات أو نقصها. 

عندما تكون أعراض اضطرابات الغدد الصماء مزعجة يمكن علاجها بشكل عام عن طريق تصحيح اختلال التوازن الهرموني ويتم ذلك غالبًا عن طريق إعطاء الهرمون الاصطناعي وفي حالات مثل الورم البرولاكتيني إذ يكون الورم غير السرطاني مسؤولاً عن الأعراض ويمكن استخدام الجراحة أو العلاج الإشعاعي وغالبًا ما يؤدي تشخيص السبب الأساسي لاضطراب الغدد الصماء وعلاجها إلى اختفاء الأعراض.

 

المقالات المتعلقه

لا يوجد

اتصل بنا


التليفون :

0122166666

البريد الإلكترونى :

hjh.info@andalusiagroup.net