الحمل بعد التكميم.. المخاطر والأضرار

الحمل بعد التكميم.. المخاطر والأضرار

 

تعد عملية تكميم المعدة من العمليات الجراحية المعروفة والمنتشرة في السنوات الأخيرة وهي تساعد الكثير من النساء والرجال على حد سواء في إنقاص الوزن بشكل ملحوظ. فماذا عن ” الحمل بعد التكميم “؟

 

 وكما أن هناك إجراءات متبعة بعد عملية تكميم المعدة في الوضع العادي لكنها تكون مختلفة وأكثر حاجة إلى المتابعة خاصة بالنسبة للمرأة في حالات الحمل بعد التكميم التي ينبغي معها اتباع نظام صحي مخصص، وفي كل الأحوال يكون الحمل بعد عملية التكميم أكثر أمانا من الحمل أثناء السمنة نظرا للمخاطر التي يمكن أن تتعرض لها الأم أثناء الحمل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحمل بعد ستة أشهر من التكميم:

 

 على الرغم من أن الحمل والولادة بعد عملية التكميم “الحمل بعد التكميم” لا ينطوي على مخاطر كتلك المصاحبة في حالات السمنة المفرطة لكن ينبغي على المرأة أن تتبع نظاما غذائيا مع السماح للجسم بفترة من التعافي ولا يمكن الجزم بأن الحمل بعد ستة أشهر من التكميم هو آمن تماما لا تشوبه أية مخاطر لأن جسم المرأة بعد عملية التكميم بحاجة شديدة للتعافي والراحة وتعويض ما فقده من العناصر الغذائية المختلفة وهي ضرورية لنمو الطفل.

 

متي يمكن الحمل بعد التكميم؟

تراود الكثير من النساء الذين خضعوا لعمليات التكميم الكثير من التساؤلات التي تتعلق بالحمل والولادة كأن تسأل إحداهن متي لأحمل بعد التكميم؟

 

الحمل بعد التكميم

وكما أن الحمل بعد عمليات التكميم أمر أكثر أمنا من المصاحب للسمنة وفقا للدراسات الطبية، إلا أنه ينبغي استشارة الطبيب المتابع الذي قام بإجراء الجراحة وكذلك أخصائي التغذية، وعلى كل الأحوال يوصي الأطباء بأن المدة المناسبة للحمل بعد التكميم هي 18 شهرا ينبغي على المرأة انتظارهم لتحسين وثبات الوزن واتباع برنامج غذائي صحي استعدادا للحمل، حيث أن الحمل بعد ستة أشهر من التكميم قد يؤدي إلى مشاكل تتعلق بنمو الطفل لأن وزن المرأة يكون غير مستقر تلك الفترة ويعاني من نقص في العناصر الغذائية كالكالسيوم والحديد وهو أمر ضروري لصحة طفلك.

 

أضرار التكميم على الحمل 

 

يعد الحمل والادة بعد عملية تكميم المعدة “الحمل بعد التكميم” أفضل بكثير وأكثر أمنا من الحمل أثناء السمنة نظرا للمخاطر التي يمكن أن تتعرض لها الأم أثناء الحمل، وعلى الرغم من أن بعض الدراسات أظهرت أن عملية تكميم المعدة يمكن أن تحسن من عملية الحمل بالنسبة للنساء المصابين بالسمنة المفرطة إلا أن ذلك أيضا لم يقلل من احتمالية أضرار عملية التكميم على الحمل.

 

وتظهر الدراسات أن النساء الذين خضعوا لعمليات تكميم المعدة أكثر عرضة للخط ويجب تقديم الدعم الكامل لهن أثناء فترة الحمل ومن بين أضرار عملية التكميم على الحمل ما يلي:

 

  •  ارتفاع نسبة السكر في الدم أثناء الحمل
  • ارتفاع ضغط الدم
  • مضاعفات أثناء الحمل
  • الولادة المبكرة
  • احتمالية الولادة القيصرية
  • نقص في المكملات الغذائية
  • تشوهات خلقية في الأجنة

 

حبوب منع الحمل والتكميم 

 

الحمل بعد التكميم

 

 

 

وفقا لمقترحات الأطباء بضرورة الانتظار حوالي 18 شهرا بعد عملية التكميم إلا أنه من الضروري خلال هذه الفترة أن يتم استخدام وسائل الحمل الموثوقة بعد العودة إلى استشارة الطبيب المتابع، وتعد حبوب منع الحمل بعد التكميم أقل فعالية عن مثيلاتها الأخرى.

 

وتوصي الجمعية الأمريكية لجراحة التمثيل الغذائي والسمنة باستخدام النساء اللائي خضعن لعمليات التكميم باستخدام اللولب الرحمي (LUD) أو استخدام الواقي الذكري للرجال بالإضافة إلى موانع الحمل الأخرى التي من شأنها أن تعمل على تحديد وتنظيم النسل بعد جراحة تكميم المعدة.

 

هل عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للرجال؟

 

 

الحمل بعد التكميم

 

 

وفقا لبعض الدراسات فإن السمنة تؤثر على الإنجاب عند الرجال نظرا لأنها تقلص عدد الحيوانات المنوية التي يتم إنتاجها وعل الرغم من عدم وجود دراسة مؤكدة بأن الرجال المصابين بالسمنة يواجهون صعوبة في الإنجاب وهذا يدفعنا للتساؤل هل عملية التكميم تؤثر على الانجاب للرجال؟ 

 

كشفت بعض الدراسات الحديثة أن عمليات التكميم يمكن أن تؤثر إيجابا على الإنجاب للرجال باعتبارها تساعد على التخلص من السمنة وبالتالي زيادة عدد الحيوانات المنوية وارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون على عك السمنة التي قد تزيد عملية العقم عند الرجال وفقا لما نشرته مجلة Springer journal Obesity Surgery الخاصة بجراحات السمنة.  

 

هل عملية التكميم تمنع الحمل؟

 

 تؤثر السمنة في كثير من الأحيان على عمليات الإنجاب عند المرأة نظرا لأن المرأة قد تصاب بتكيس المبايض نتيجة السمنة المفرطة ولكن بعد عملية التكميم تعود الهرمونات إلى طبيعتها فلا يمكن أن تمنع عملية التكميم الحمل على الإطلاق.

 

من الضروري على المرأة الاهتمام بوسائل التغذية بعد عملية التكميم وذلك لزيادة فرص الحمل وتجنب الآثار السلبية التي قد تؤثر على الخصوبة، حيث أن غالبية النساء الذين يخضعون لعملية التكميم يكون بغرض زيادة فرص الحمل عن طريق إنقاص الوزن.

تحميل نسخة الهاتف المحمول
واتس اب
ماسنجر