whatsapp
message
Language Flag

الم البطن بعد الاكل

انواع مرض السكري: 100 عام من اكتشاف الأنسولين

 

انواع مرض السكري: ارتفع عدد المصابين بالسكري عالميًا من 108 مليون شخص عام 1980م إلى 537 مليون شخص عام 2021م ومن المتوقع أن يتضاعف العدد إلى 643 مليون شخص بحلول عام 2030م حسبما أشارت منظمة الصحة العالمية!

يعد مرض السكري أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالعمى والفشل الكلوي والنوبات القلبية بالإضافة إلى السكتات الدماغية وبتر الأطراف السفلية، ويمكن تجنب الكثير من المضاعفات اتباع مجموعة من العادات والسلوكيات الصحية.

لذا دعنا نتعرف من خلال هذا المقال عن المزيد حول انواع مرض السكري وكيفية التعامل بشكل صحيح مع السكري.

 

ما هو مرض السكري

 

يعد داء السكري أحد أكثر الأمراض المزمنة انتشارًا على كلا الصعيدين المحلي والدولي؛ يختلف تعريفه بناء على نوعه ويحدث عادة عندما يعجز البنكرياس (العضو المسؤول عن إنتاج وإفرز الأنسولين) عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية لتغطية حاجة الجسم، أو عندما يعجز الجسم عن استخدام الأنسولين بطريقة فعالة. نتيجة لذلك يعجز الأنسولين عن القيام بوظائفه وهي إدخال السكر إلى الأنسجة ما يترتب عليه من أمراض خطيرة لاسيما الخاصة بالأعصاب والأوعية الدموية.

 

 

انواع مرض السكري

 

هناك ثلاث أنواع رئيسية لداء السكري وهي:

  • داء السكري من النوع الأول:

 يرتبط هذا النوع بتوقف البنكرياس عن إنتاج الأنسولين، لذا يحتاج هذا النوع إلى حقن الأنسولين بصورة مستمرة.

  • داء السكري من النوع الثاني:

 يرتبط هذا النوع بصورة كبيرة بكفائة وفعالية مستقبلات الأنسولين بالجسم ما يساهم في خروج كميات كافية من الأنسولين لكن لا يستفيد منها الجسم نتيجة لمختلف العوامل.

  • داء سكري الحمل:

 يرتبط سكري الحمل بشكل كبير مع الحمل بحيث تتزايد نسبة الجلوكوز في الدم عن المستوى الطبيعي، لكنها لا تصل إلى مستوى التشخيص بالسكري وعادة ما تختفي أعراضه بمجرد وضع الطفل.

 

أسباب مرض السكري

 

يختلف أسباب مرض السكري بناء على النوع:

 لذا يكمن السبب الرئيسي للنوع الأول من داء السكري في أن الجهاز المناعي للشخص يبدأ في مهاجمة البنكرياس ما يؤدي إلى تدمير خلايا البنكرياس ويتوقف إنتاج الأنسولين ما يسبب زيادة مستوى السكر في الدم.  

على الرغم من عدم معرفتنا بصورة كبيرة آلية هذه المهاجمة إلى أن هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض منها عوامل وراثية وعوامل بيئية.

أما عن أسباب الإصابة بداء السكري من النوع الثاني:

 يرتبط هذا الأمر بزيادة الوزن والسمنة بصورة كبيرة وهو ما يفسر زيادة نسبة الإصابة بالسكري في المملكة العربية السعودية بالإضافة إلى مجموعة من العوامل البيئية والوراثية التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض.

أما عن أسباب سكري الحمل:

 يرجع ذلك إلى الهرمونات التي تفرزها المشيمة أثناء الحمل تزيد من مقاومة خلايا الجسم للأنسولين ما يسبب زيادة في نسبة السكر في الدم.

 

أعراض مرض السكري

 

تختلف أعراض داء السكري بناء على معدل ارتفاع سكر الدم. لذا يتفاوت ظهور الأعراض التالية عند الأشخاص المصابين بأي من أنواع داء السكري الثلاث:  

  • العطش الشديد
  • كثرة التبوُّل
  • الشعور بالجوع.
  • فقدان ملحوظ بالوزن.
  • ظهور مركبات الكيتونات في البول (الكيتونات عبارة عن مركبات ناتجة عن تكسير العضلات والدهون التي تحدث عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين المتاح)
  • الإرهاق.
  • سهولة الاستثارة.
  • تَغَيُّم الرؤية.
  • بطئ في التئام الجروح.
  • الالتهابات المتكررة خاصة الجلدية منها.

من الممكن أن يصيب داء السكري أي فئة عمرية؛ فحسبما أوضحت الدراسات أن هناك أكثر من 2 مليون شخص يعانون من داء السكري. لذا يعد الفحص الدوري واتباع نظام غذائي صحي أحد الأساليب الوقائية الفعالة لتجنب الإصابة بالسكري.

 

عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بالسكري

 

هناك مجموعة من العوامل التي تساهم بصورة كبيرة إلى زيادة احتمالية الإصابة بالسكري ومنها:

  • السمنة: تعد السمنة أحد أكثر العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، نتيجة ضعف كفاءة مستقبلات الجسم لاستقبال والتعامل مع الأنسولين.
  • قلة النشاط والخمول: يساعد عدم ممارسة أي نشاط بدني إلى زيادة الوزن وبالتالي زيادة احتمالية الإصابة بالسكري.
  • التاريخ العائلي: تتزايد احتمالية الإصابة بالسكري سواء كان من النوع الأول أو الثاني في حال وجود تاريخ عائلي خاص بالمرض.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التقدم بالعمر: تزداد احتمالية الإصابة بالسكري في حال التقدم بالعمر.  

 

تشخيص وعلاج مرض السكري

 

يتم تشخيص الإصابة بالسكري بناء على مجموعة من الخطوات:

  • مراجعة التاريخ العائلي وإجراء الفحص السريري.
  • إجراء مجموعة من الفحوصات المعملية التي تساعد في تشخيص الإصابة بالسكري مثل: اختبار الهيموجلوبين السكري (A1C) واختبار سكر الدم العشوائي واختبار سكر دم صائم وغيرها من الفحوصات المختلفة التي تساهم في تشخيص السكري بدقة.

 

بناء على ما سبق من فحوصات وتشخيص يتم وضع البرنامج العلاجي وفق ما يلي:

  • في حال داء السكري من النوع الأول:

يعد الإنسولين الخيار العلاجي الأول بجانب مجموعة من التدخلات السلوكية المختلفة كاتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.

  • في حال داء السكري من النوع الثاني:

لا يحتاج الشخص لتناول الإنسولين إذ لا يعاني من أي نقص في إفراز الإنسولين، وإنما يتم الاعتماد على مجموعة من الأدوية التي تساهم في تقليل نسبة الجلوكوز في الدم بالإضافة إلى تحسين جودة وكفاءة مستقبلات  الإنسولين بالجسم. بالإضافة إلى مجموعة من الأنماط الصحية مثل اتباع نظام غذائي صحي بالإضافة إلى إنقاص الوزن في حال زيادة الوزن.

 

مضاعفات الإصابة بداء السكري

 

في حال أهملت السكري متوقع حدوث مجموعة من المضاعفات على المدى المتوسط والبعيد ومنها:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تلف الأعصاب.
  • أمراض العيون وضعف النظر.
  • مشكلات السمع الناتجة عن تلف الأعصاب.

 

ترتبط انواع مرض السكري بصورة كبيرة بناء على عاداتنا وأنماط سلوكياتنا؛ مستشفى أندلسية حي الجامعة يقدم لكم مجموعة من العروض والخدمات الطبية المتنوعة على يد نخبة من أفضل أطباء المملكة وجدة، لذا يمكنكم زيارتنا لمعرفة المزيد عنها.

مستشفى أندلسية حي الجامعة.. يقدم لكم دوام الصحة والعافية

 

المقالات المتعلقة

انقاص الوزن .. أولى خطوات رحلة إنقاص الوزن وحلم التخسيس

  • قراءة المزيد

الغذاء الصحي للأطفال | العناصر الغذائية التي يجب توافرها

  • قراءة المزيد
إبر التنحيف

هل حقًا تساعدك إبر التنحيف في فقدان الوزن؟ ما هي مزايا وأضرار إبر التنحيف؟

  • قراءة المزيد

اتصل بنا


التليفون :

0122374555

البريد الإلكترونى :

hjh.info@andalusiagroup.net