وزن تحت السيطرة: 5 طرق لتجنب زيادة الوزن في رمضان

نعد الأيام لقدومه ونستعد على جميع الأصعدة. تتزين الشوارع والمحال بزينته المبهجة وتتفنن المتاجر المختلفة في الإعلان عن السلع المميزة للشهر الكريم.

نخطط لقوائم شراء طويلة لمكونات وجباتنا المفضلة، ونحدد أيام تجمعات العائلة. وقبل أن نفكر في الصوم نفكر في مائدة الإفطار المتخمة بما لذ وطاب!

توقف هنا لحظة. أنت تعرف النهاية الحتمية لهذه المقدمة؛ ليالي طويلة من الشعور بالتخمة والكسل، وأيام مليئة بالإرهاق ومشاكل الهضم. هل هذا ما تريده لرمضان هذا العام؟ أم تتفق معي أنه حان الوقت للتغير!

إذا كانت إجابتك بنعم، فتابع قراءة المقالة لنتعرف سويا كيف نبقي على وزننا تحت السيطرة رغم كل المغريات. والنتيجة قد تذهب أبعد من الحفاظ على الوزن الحالي، بل قد تكون من سعداء الحظ ذوي الإرادة القوية الذين ينجحون في خسارة بضعة كيلوجرامات من الوزن الزائد!

 

شروط الاتفاق

حسنا لنعقد سويا اتفاقا ساريا لعشر دقائق قادمة، يساعدنا على فهم الفكرة الرئيسية وراء زيادة الوزن في رمضان ثم نعرض الحلول الممكنة.

إذا، زيادة الوزن في رمضان قد تكون ناتجة عن أي من الأسباب التالية:

  • الإفراط في الأكل:

أنت تصل إلى وقت الإفطار متخيلا كل الساعات السابقة من الصوم وتفكر في التعويض عن كل ذلك بتناول كميات أكبر من الطعام!

حسنا يا صديقي أنت تعرف النتيجة الطبيعية؛ تصيبك التخمة ولا تقوى على الحركة بعدها لساعات بالإضافة إلى آلام المعدة المزعجة والشعور بالذنب.

  • تناول الطعام باستمرار طوال فترة الإفطار

في هذه المرحلة نشعر أننا في سباق حتى موعد الفجر، وكأن رمضان يتحول إلى فترتين: حرمان من الطعام ثم الإفراط في تناوله!

في هذه الحالة تحتاج أن تحدد هدفك: نحن نتناول الطعام بكميات معتدلة ليعيننا على صيام اليوم التالي، وليس لأننا نريد تجربة كل أصناف الطعام المتاحة على المائدة.

  • تناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية بكميات كبيرة:

بداية من المقبلات مثل السمبوسك والوجبة الرئيسية من كبسة أو دجاج مقلي وحتى الحلويات كنافة وقطائف.

هل تتخيل كم الزيوت المشبعة في كل ما سبق! هذه الدهون الزائدة عن الحاجة لابد من أن تجد مكانا للبقاء، فتحدد مكانها المفضل في جسدك.

  • قلة النشاط والحركة

قبل الإفطار حيث نتحجج بالتعب والإرهاق وبعده لا نستطيع أن نتحرك من التخمة.

حسنا الآن بتنا نعرف السبب، حان وقت التعرف على الحلول!

 

5 طرق للتحكم في وزنك في رمضان:

1.     الماء أولا!

نعم ما قرأته صحيح، أولى طرق فقدان الوزن التي اخترنا البدء بها هي الحفاظ على ترطيب جسدك والحصول على القدر الكافي من الماء. فهو لا يساعد فقط على إعادة توازن الماء والمعادن في الجسم ومحاربة آثار الجفاف، ولكنه يلعب دورا ضروريا في الهضم وعمليات الأيض كما يساعد على تقليل الرغبة الشديدة في السكر أو ما يسمى Sugar Cravings. تناول بين 8 إلى 12 كوب من الماء يوميا في الفترة بين الإفطار والسحور.

 

 

2.     تناول وجبة إفطار خفيفة ومتكاملة

هذه الطريقة هي الحل المثالي لمشكلة الإفراط في الطعام التي تحدثنا عنها. نعم نعلم أن هناك مغريات كثيرة أمامك، مما يجعل هذه مهمة صعبة ولكن بعد أيام قليلة سوف تعتاد الأمر وتبدأ في الشعور بالآثار الإيجابية لذلك من الخفة بعد الإفطار والشعور بالطاقة التي تمكنك من ممارسة الأنشطة الروحية والاجتماعية المختلفة. يمكنك أن تبدأ وجبة إفطارك بحساء أو شوربة خفيفة، مع طبق صغير من سلطة الخضروات، وكمية مناسبة من البروتين المشوي أو المسلوق ومصدر للكربوهيدرات المعقدة.

 

3.     حافظ على نشاطك البدني في رمضان

يتجنب معظمنا ممارسة أي نشاط بدني في نهار رمضان خوفا من الإرهاق والتعب. حسنا هذا ليس صحيحا في كل الأوقات. بالطبع يمكنك ممارسة بعض النشاط البدني الخفيف خلال نهار رمضان ولكن هناك بعض الأمور عليك الانتباه لها:

  • لا تمارس أي نشاط بدني في الطقس الحار أو تحت شمس مباشرة حتى لا تتعرض للجفاف.
  • لا تمارس تمارين شديدة.
  • يفضل ممارسة نشاط خفيف مثل المشي قبل الإفطار بساعة أو نصف ساعة حتى تتمكن من تناول السوائل بعد التمرين مباشرة.

 

 

4.     قاوم المشروبات والحلويات الرمضانية (قدر المستطاع!)

نعم أعلم أنها ليست مهمة سهلة ولكن يمكنك فعلها متى أردت ذلك حقا. أنت تعلم بالتأكيد أن معظم السعرات الحرارية العالية التي تستهلكها في رمضان تأتي من نسبة السكر المرتفعة الموجودة بمشروبات رمضان وحلوياته الشرقية!

يمكنك أن تقلل استهلاكك لها بالتدريج، وتكتفي فقط بقطعة صغيرة من الحلوى المفضلة مرة أو مرتين أسبوعيا. استبدل مشروبات رمضان الجاهزة والمحملة بالسكر المضاف بعصائر الفاكهة الطبيعية.

 

5.     لا تفوت وجبة السحور!

هل جربت من قبل تفويت وجبة السحور لتقضي اليوم التالي من الصيام بصعوبة، وتلتهم كل ما يقع أمامك في الإفطار!

حسنا، لا نريد أن يحدث ذلك بشكل متكرر أو لا نريده أبدا لأصدقك القول. فوجبة السحور الخفيفة الغنية بالبروتين والألياف والكربوهيدرات المعقدة ضرورية لإمدادك بالطاقة ولتشعرك بالامتلاء لفترة أطول أثناء اليوم. تجنب إضافة الملح في السحور حتى لا تشعر بالعطش، يمكنك استبداله بالبهارات المفضلة.

حسنا. الآن أنت تعرف ما عليك فعله. كن على قدر التحدي وشاركنا نتائجه أولا بأول خلال صفحاتنا على منصات التواصل الاجتماعي. رمضانكم أفضل بالصحة. رمضانكم مبارك 😊

اتصل بنا

Saudi Arabia 966 +
تحميل نسخة الهاتف المحمول
×
Messenger ماسنجر