تشوهات الجنين.. أسبابها وأنواعها وطرق الوقاية

تشوهات الجنين.. أسبابها وأنواعها وطرق الوقاية

تشوهات الجنين تُعد من المشاكل التي توجد أثناء نمو الطفل

داخل الرحم خلال الشهور الثلاثة الأولى وتتمثل في العيوب

التي يمكن أن تكون بسيطة أو شديدة الخطورة والتي تحتاج إلى تدخل جراحي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وتتمثل تشوهات الجنين في مشاكل المظهر واضطرابات النمو المختلفة ويوجد حوالي 4000 نوع أو أكثر من تشوهات الجنين المختلفة والتي تتراوح  بين بسيطة أو خطيرة على حسب كل حالة ومقدار الضرر والتي قد تستمر على المدى الطويل.

 

 

أسباب تشوه الجنين:

 

تشوهات الجنين

 

يستمر تشوه الجنين بعد الولادة حيث من الممكن أن يولد الطفل بعيوب أو تشوهات في القلب وهي من أكثر أنواع تشوهات الجنين شيوعاً بالإضافة إلى مشكل النمو المختلفة الأخرى مثل الشفة الأرنبية وغيرها ومن الضروري جدا أثناء حمل المرأة تجنب اسباب تشوه الجنين، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن تناول حمض الفوليك والحصول على كميات كافية من ليود في النظام الغذائي يمكن أن يساعد في منع تشوهات الجنين.

 

 

ويمكن تحديد أسباب تشوه الجنين وفقا لمجموعة من العوامل التي قد تساعد على حدوث ذلك ومن بينها:

العوامل الوراثية

وهي تتمثل في الجينات التي يتم نقلها من الأم والأب للجنين أو قد تكون موجودة في تاريخ العائلة وتعد متلازمة داون من التشوهات التي تنشأ نتيجة العوامل الجينية تظهر بشكل واضح على الطفل وتستمر معه على المدى الطويل.

 

العوامل غير الوراثية

وهي تلك العوامل الأخرى التي يمكن أن تتسيب في تشوه الجنين مثل التلوث البيئي أو التعرض للمواد الكيميائية السامة أو من خلال نمط حياة الوالدين كأن يكون أحدهما مدخن أو مدمن على شرب الكحول فيما يعرف بمتلازمة الكحول الجينية وقد تكون بسبب إصابة الأم بالعدوى أثناء الحمل.

 

أنواع التشوهات الخلقية للجنين:

 

يمكن تقسيم التشوهات الخلقية للجنين تبعا لتصنيفها التالي:

التشوهات والعيوب الهيكلية

وهي التي تشمل العيوب التي تؤثر على الطفل بشكل كبير مثل فقدان جزء من الجسم أو العيوب الخاصة بالقلب والشفة الأرنبية ومشاكل الحبل الشوكي.

التشوهات الوظيفية والتنموية

وهي التي الإعاقة الخاصة بأحد الأجهزة الموجودة في الجسم مثل مشاكل الجهاز العصبي ومتلازمة داون التي تسبب تأخر النمو العقلي ومرض الخلايا المنجلية الخاص بتشوه كرات الدم الحمراء في الجسم والتليف الكيسي  ويمكن أن يتم ظهور هذه التشوهات بعد الولادة مباشرة أو قد تتأخر بعد سنة أو سنتين.

 

 

فحص تشوهات الجنين:

 

تشوهات الجنين

 

يمكن تشخيص العديد من العيوب الخلقية المختلقة قبل ولادة الطفل ويمكن فحص تشوهات الجنين قبل الولادة من خلال الاختبارات التي تخضع لها المرأة أثناء المتابعة الدورية مع طبيبها باستخدام التصوير المسحي أو السونار للتشوهات.

 

وتحدد فحوصات تشوهات الجنين احتمالية إصابة الطفل بعيوب أو تشوهات خلقية من عدمه لإمكانية تداركها ومعرفة حجمها ونوعها والاستعداد لها كما يقيس فحص تشوهات الجنين أيضآ نمو وتطور الجنين داخل الرحم والاطمئنان على حالته ولكن متي تبان تشوهات الجنين بالسونار؟

 

متى تبان تشوهات الجنين بالسونار:

 

تظهر تشوهات الجنين بالسونار من خلال إجراء مسح ثلاثي أو رباعي الأبعاد باستخدام الموجات فوق الصوتية وتكون عادة في الثلاثة أشهر الأولي للحمل في الأسابيع من 18 إلى 20 حيث يكون الهدف من فحوصات تشوه الجنين هو التأكد من سلامة بنية الطفل والدماغ والعمود الفقري وفحص جدار البطن وكذلك بالنسبة لنبضات القلب ونمو أعضاء الجنين بصورة طبيعية.

 

كما يمكن تدارك مثل هذه التشوهات فيما بعد وعلاجها باتباع الإجراءات الطبية اللازمة فيما يرف بتصحيح تشوهات الجنين قبل الولادة أو بعدها حيث من الممكن وصف الأدوية اللازمة للمرأة أثناء الحمل والتي يمكن أن تعمل على تخفيف نسبة التشوهات خلال فترة الحمل.

أقرأ أيضًا: 6 أسئلة توجهها الحامل لدكتورة النساء والتوليد
 
 
 
كما يمكن علاج التشوهات بعد الولادة من خلال التدخل الجراحي لمعالجة هذه التشوهات كما هو الحال في علاج الشفة الأرنبية من خلال علاجها بالعمليات التجميلية ويمكن تخفيف أعراض التشوهات التي تستمر على المدى البعيد بمتابعة الوالدين الدورية من خلال التحدث إلى الأطباء أ بالرعاية الشاملة في المنزل.

 

تحميل نسخة الهاتف المحمول
واتس اب
ماسنجر