whatsapp
message
تكلس المفاصل

تعرف على أسباب تكلس المفاصل والاوتار وكيفية الوقاية منها

يطلق تكلس المفاصل على تراكم الكالسيوم في المفاصل، يمكن أن يحدث التكلس في أي جزء من الجسم تقريبا، سواء في أنسجة الجسم أو الأوعية الدموية أو الأعضاء، وقد يؤدي إلى تعطيل عمليات الجسم الطبيعية. في الوضع الطبيعي يتواجد 99% من الكالسيوم في جسمك في العظام والأسنان، بينما ينتشر ال 1% المتبقية في الدم والعضلات والسوائل الموجودة خارج الخلايا وفي أنسجة الجسم الأخرى. قد تتسبب بعض الاضطرابات في ترسب الكالسيوم في الأماكن التي لا ينتمي إليها عادةً، وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث مشاكل. في موضوعنا نتعرف على تكلس المفاصل والأوتار وكيفية علاجه.

 

 

أسباب تكلس المفاصل

تلعب العديد من العوامل دورًا في حدوث التكلس بشكل عام، من أهم هذه العوامل: 

·         الالتهابات.

·         اضطرابات استقلاب الكالسيوم التي تسبب فرط كالسيوم الدم.

·         الاضطرابات الجينية أو اضطرابات المناعة الذاتية التي تؤثر على الهيكل العظمي والأنسجة الضامة.

·         الإصابة بالتهاب مستمر.

 

وبينما يعتقد الكثيرون أن حدوث التكلس ينتج عن اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم، فإن الدراسات التي أُجريت حتى الآن لم تجد أي صلة بين الكالسيوم الغذائي وزيادة مخاطر ترسب الكالسيوم.

 

 

تكلس المفاصل والاوتار

يتواجد الكالسيوم في السائل الزلالي الموجود داخل المفاصل، وكذلك في الغضاريف التي تبطن المفاصل. عندما يتراكم هذا الكالسيوم ويتبلور، تُحدث القطع الصغيرة الناتجة عن التبلور تلفا في سطح المفصل وتحفز إفراز الإنزيمات التي تزيد من تآكل الغضروف. 

بلورات الكالسيوم هي البلورات المتكونة في 60% من مفاصل الركبة التي تخضع لجراحة استبدال المفصل.

 

يمكن أن يتراكم الكالسيوم أيضًا في الأوتار أيضا - خاصةً أوتار الكفة المدورة الموجودة في الكتف -، ويؤدي إلى حالة تسمى التهاب الوتر التكلسي.

عادة ما يحدث هذا عندما يكون هناك تلف في الأنسجة أو تغيرات خلوية، ولا يرتبط ذلك دائما بوجود إصابة مؤلمة أو بالإفراط في استخدام الأوتار.

يعتمد مدى تأثير التكلس على عدد التكلسات وموقعها وحجمها؛ ففي بعض الأحيان لا تسبب أي أعراض على الإطلاق، وفي أحيان أخرى قد تلتهب وتسبب ألمًا كبيرًا في الكتف وتؤثر على نطاق حركته بشكل كبير. 

 

لا يحتاج الأشخاص المصابون بتكلس المفاصل أو الأوتار غير المؤلم عادة إلى علاج، ولكن إذا بدأوا في الشعور بالألم، فقد يحتاجون إلى علاج.

 

للأسف لا توجد علاجات يمكنها إزالة رواسب الكالسيوم من غضروف المفاصل، وعادة ما يهدف العلاج إلى: 

·         تخفيف الألم والالتهاب، باستخدام الأدوية المضادة للالتهابات، أو الحرارة الرطبة أو الثلج.

·         الحفاظ على نطاق الحركة، من خلال العلاج الطبيعي.

 

على عكس التكلسات في أجزاء أخرى من الجسم، يمكن أحيانًا تكسير الرواسب الموجودة في الأوتار وإزالتها بإبرة أو عن طريق الجراحة، يشمل ذلك الجراحة بالمنظار أو الجراحة المفتوحة.

 

 

تشخيص التكلس

يمكن أن يحدث التكلس في مناطق مختلفة من الجسم كما ذكرنا، وعادة ما يتم تشخيص التكلسات من خلال الأشعة السينية. في بعض أنواع التكلسات قد يطلب طبيبك أيضًا بعض اختبارات الدم، فمثلا إذا كان لديك حصوات في الكلى نتيجة التكلس، يمكن أن تساعد اختبارات الدم الأخرى على تقييم وظيفة الكلى بشكل عام.

 

كثيرا ما يتم اختبار التكلس لاستبعاد الإصابة بالسرطان، إذ قد يؤدي السرطان أحيانا إلى ترسب الكالسيوم في المناطق المصابة به؛ لذا قد يطلب الطبيب خزعة (عينة) تؤخذ غالبًا من خلال إبرة من الأنسجة لاختبارها، وإذا لم يتم اكتشاف أي خلايا سرطانية، سيصنف طبيبك التكلس على أنه حميد.

 

الوقاية من التكلس

هناك بعض الحالات التي تزداد فيها خطورة الإصابة بالتكلس، وبالتالي يكون عليهم أخذ الاحتياطات والتدابير لوقاية منه. في النقاط التالية نوضح أشهر هذه الحالات وما الذي يتوجب عليك إذا كان لديك أي منها.

·         إذا كان عمرك يزيد عن 65 عامًا، فعليك استشار طبيبك بانتظام حول إجراء اختبارات الدم لتقييم مستويات الكالسيوم.

·         إذا كان عمرك أقل من 65 عامًا وكنت مصابًا بعيب خلقي في القلب منذ الولادة أو مشاكل متعلقة بالكلى، فقد تكون فرص إصابتك بالتكلسات أعلى مقارنة بالآخرين في نفس عمرك، وعليك في هذه الحالة المتابعة مع طبيبك واستشارته عما إذا كان يتوجب عليك إجراء اختبار للتكلسات.

·         إذا كنت تتناول بعض الأدوية؛ يمكن أن تؤثر بعض الأدوية على مستويات الكالسيوم في الجسم، تعد أدوية الكوليسترول وأدوية ضغط الدم والعلاج بالهرمونات البديلة من الأدوية الشائعة التي تؤثر على كيفية تعامل جسمك مع الكالسيوم. استشر طبيبك إذا كنت تتناول أيًا من هذه الأدوية لفهم آثارها على مستويات الكالسيوم لديك.

·         إذا كنت تتناول مكملات كربونات الكالسيوم بشكل متكرر، فعليك أيضا سؤال طبيبك عن الجرعات التي تتناولها، وما إذا كنت بحاجة إليها. تعتمد كمية الكالسيوم التي تحتاجها يوميًا على عمرك؛ لذا سيحدد طبيبك جرعة الكالسيوم المناسبة لك بناءً على عمرك وجنسك وحالتك الصحية العامة.

·         إذا كان لديك مشاكل في الكلى أو الغدة الجار درقية، عليك المتابعة مع طبيبك لضبط مستويات الكالسيوم في الدم؛ إذ قد تؤدي هذه الحالات إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم بشكل كبير.

·         إذا كنت تدخن، إذ يرتبط التدخين بزيادة التكلسات في القلب والشرايين الرئيسية. بشكل عام، للإقلاع عن التدخين فوائد قصيرة وطويلة المدى، خاصة للقلب والأوعية الدموية والدماغ.

 

ختاما لا توجد طريقة واضحة مؤكدة لمنع التكلس، ولكن قد يؤثر الإقلاع عن التدخين وتغيير النظام الغذائي على تكوين التكلسات، اعتمادًا على موقع التراكم، فمثلا قد تؤدي بعض التغييرات الغذائية إلى تكون حصوات الكلى بشكل أقل. تحدث مع طبيبك حول الطرق الفعالة والإجراءات التي يمكنك من خلالها الوقاية من الإصابة بالتكلس.

 

المقالات المتعلقه

اضطرابات العظم والمفاصل .. ما هي؟| أفضل علاج الام العظام والمفاصل

  • اقرأ المزيد

اتصل بنا


التليفون :

0122166666

البريد الإلكترونى :

hjh.info@andalusiagroup.net