whatsapp
message
Language Flag
ما أعراض جلطة الدماغ؟ وماذا بعدها؟

ما أعراض جلطة الدماغ؟ وماذا بعدها؟

تعد الجلطة الدماغية السبب الرئيسي الثالث لوفاة البالغين وإعاقتهم، والجلطة الدماغية هي انقطاع في إمداد الدم إلى أي جزء من الدماغ. إذا توقف تدفق الدم لمدة تزيد عن بضع ثوانٍ ولم يتمكن الدماغ من الحصول على الدم والأكسجين، فقد تموت الخلايا، وتفقد تلك المنطقة وظائفها الحيوية. فيما يلي نتناول أسباب وأعراض جلطات الدماغ وما هي طرق التعامل معها.

أسباب جلطات الدماغ

يوجد سببان رئيسيان تحدث بسببهما جلطة الدماغ هما:

  1. انسداد الشرايين.
  2. انفجار أحد الأوعية الدموية.
  3. في بعض الأحيان يمكن أن يحدث خللاً في تدفق الدم إلى الدماغ فيسبب أعراض مؤقتة لا تدوم. 

يمكن تقسيم جلطات الدماغ إلى أنواع تبعًا للسبب وراء الإصابة بها.

جلطة الدماغ الناجمة عن انسداد الشرايين Ischemic stroke

يعتبر هذا النوع من جلطات الدماغ هو النوع الأكثر شيوعًا بين المرضى، ويحدث عندما تضيق أو تُسد الشرايين الموجودة بالمخ، ما يؤدي إلى قلة كمية الدم المتدفقة.
تضيق الشرايين نتيجة:

  1. تراكم دهون على الجدار الداخلي للشريان.
  2. تكوّن جلطة في مكان ما في الجسم وانتقالها مع الدم المتدفق من القلب إلى الشرايين الموجودة في المخ.

جلطة الدماغ الناتجة عن النزيف Hemorrhagic Stroke

يحدث هذا النوع من جلطات الدماغ نتيجة تسرب الدم من أحد الأوعية الدموية أو انفجارها ويكون ذلك نتيجة لأحد ما يلي:

  1. ارتفاع ضغط الدم وعدم التحكم في هذا الارتفاع بشكل مناسب.
  2. تناول جرعات مفرطة من مضادات التخثر.
  3. تمدد الأوعية الدموية.
  4. التعرض لحادثة أو صدمة ما.
  5. ترسب البروتينات على جدران الأوعية الدموية ما يؤدي لضعفها.

جلطة الدماغ العابرة Transient Ischemic Attack

تنتج السكتة الدماغية العابرة عن قلة تدفق الدم لمنطقة معينة بالمخ لمدة خمس دقائق، ما يؤدي إلى أعراض تشبه أعراض السكتة الدماغية ولكنها تستمر لفترة قصيرة. على عكس الأنواع الأخرى من الجلطات لا تسبب جلطة الدماغ المؤقتة ضررًا دائمًا للمخ. 
العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بجلطات الدماغ
توجد عدة عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بجلطات الدماغ على المدى البعيد، ودورك أن تحاول تقليل هذه العوامل إذا كانت قابلة للتغيير وهي كالآتي:

  1. عدم ممارسة الرياضة والميل للكسل.
  2. السمنة المفرطة.
  3. تعاطي الأدوية المحظورة مثل الكوكايين والميثامفيتامين.
  4. ارتفاع ضغط الدم دون أخذ دواء للتحكم فيه.
  5. التدخين.
  6. ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  7. مرض السكري وعدم انتظامه.
  8. أمراض القلب والأوعية الدموية بما في ذلك: قصور القلب وعدم انتظام ضربات القلب.
  9. وجود تاريخ طبي في العائلة للإصابة بجلطة الدماغ.
  10. العمر: يبدو أن الأشخاص الأكبر من 55 عامًا أكثر عرضة للإصابة بجلطة الدماغ أكثر من الذين أعمارهم أصغر.
  11. الجنس: يبدو أن الرجال أكثر عرضة من الإناث للإصابة بجلطة المخ.
  12. الهرمونات: استعمال حبوب تنظيم الحمل التي تحتوي على استروجين تجعل الإناث أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

أعراض جلطة الدماغ

في حال شعرت بعرض أو أكثر من أعراض جلطات الدماغ اطلب رعاية الطوارئ، حتى إذا كنت تعتقد أنك مصابًا بنوبة عابرة لأن أعراضك قد تحسنت. 
لا يمكن معرفة ما إذا كنت مصابًا بسكتة دماغية أو نوبة عابرة بناءً على الأعراض فقط. إذا كنت مصابًا بنوبة عابرة، فهذا يعني أنه قد يكون لديك انسداد جزئي أو ضيق في شريان يؤدي إلى الدماغ. تزيد الإصابة بنوبة عابرة من خطر إصابتك بسكتة دماغية كاملة لاحقًا.

تشمل أعراض جلطات الدماغ ما يلي:

  1. تنميل مفاجئ  وضعف في عضلات الوجه والأيدي والأرجل خاصةً في جانب واحد من الجسم.
  2. مشكلة في الوعي والإدراك ونطق الكلام.
  3. مشاكل في الرؤية في كلا العينين أو عين واحدة.
  4. مشكلة مفاجئة في المشي.
  5. الدوار وفقدان توازن الجسم.
  6. صداع مفاجئ بدون أي سبب.

طرق التعامل مع جلطة الدماغ

إذا كنت تشك أن أحد الأشخاص مصابًا بالسكتة الدماغية اطلب منه القيام بما يلي:

  1. اجعله يبتسم، وركز على جانبي وجه إذا كان واحدًا منهم يتدلى أو لأ.
  2. أن يرفع ذراعيه، ولاحظ هل ينجرف ذراع واحدة إلى الأسفل؟
  3. أن يكرر جمل بسيطة، ولاحظ هل الكلمات مفهومة بوضوح؟ هل يمكن للشخص أن يكرر الجملة بشكل صحيح، أو إذا كان لديه / لديها صعوبة في الفهم؟
  4. إذا ظهر عرض واحد أو أكثر من هذا يجب عليك اصطحابه فورًا إلى المشفى.

ماذا بعد جلطة الدماغ؟

يمكن أن تسبب السكتة الدماغية مضاعفات مؤقتة أو دائمة على حسب المدة التي لم يصل فيها الدم إلى أنسجة المخ وتشمل المضاعفات الآتي:

  1. شلل أو فقدان في حركة بعض العضلات: قد تصاب بالشلل في جانب واحد من الجسم، أو تفقد السيطرة على عضلات معينة، مثل تلك الموجودة على جانب واحد من الوجه أو ذراع واحدة.
  2. صعوبة الكلام أو البلع: قد تؤثر السكتة الدماغية على التحكم في عضلات الفم والحلق، ما يجعل من الصعب عليك التحدث بوضوح أو البلع أو تناول الطعام. قد تواجه أيضًا صعوبة في التحدث أو فهم الكلام أو القراءة أو الكتابة.
  3. فقدان الذاكرة أو صعوبات في التفكير: يعاني الكثير من الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية من فقدان الذاكرة، وقد يواجهون أيضًا صعوبة في التفكير والاستدلال وإصدار الأحكام وفهم المفاهيم.
  4. مشكلات نفسية: الأشخاص الذين أصيبوا بجلطة الدماغ عرضة أكثر من غيرهم لفرط المشاعر وعدم القدرة على التحكم بها إضافةً إلى احتمالية إصابتهم بالاكتئاب.
  5. ألم أو تنميل في أجزاء الجسم المصابة بالسكتة الدماغية. على سبيل المثال، إذا تسببت السكتة الدماغية في فقدان الإحساس في الذراع اليسرى، فقد تصاب بوخز غير مريح في هذا الذراع.
  6. التغييرات في السلوك والقدرة على الرعاية الذاتية. قد يحتاج المريض إلى مساعدة في العناية بالأعمال المنزلية اليومية.

نصائح هامة حول جلطة الدماغ

إن معرفة عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ، واتباع توصيات الطبيب المختص الخاص بك واعتماد أسلوب حياة صحي هي أفضل الخطوات التي يمكنك اتخاذها للوقاية من السكتة الدماغية. إذا كنت قد أصبت بسكتة دماغية  فقد تساعد هذه الإجراءات في منع سكتة دماغية أخرى.

  1. السيطرة على ارتفاع ضغط الدم. إذا كنت قد أصبت بسكتة دماغية، فإن خفض ضغط الدم يمكن أن يساعد في تقليل احتمالية الإصابة.
  2. خفض كمية الكوليسترول والدهون المشبعة في نظامك الغذائي. قد يؤدي تناول كميات أقل من الكوليسترول والدهون، وخاصة الدهون المشبعة والدهون المتحولة، إلى تقليل التراكم في الشرايين. إذا لم تتمكن من التحكم فى الكوليسترول من خلال التغييرات الغذائية وحدها، فقد يصف لك طبيبك دواءً لخفض الكوليسترول.
  3. الإقلاع عن التدخين. التدخين من أقوى العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية سواء كنت مدخنًا مباشرًا أو تتعرض للتدخين السلبي.
  4. التحكم في مرض السكري. يمكن أن يساعد النظام الغذائي وممارسة الرياضة وفقدان الوزن في الحفاظ على نسبة السكر في الدم في نطاق صحي. إذا كانت عوامل نمط الحياة لا تبدو كافية للسيطرة على مرض السكري، فقد يصف لك طبيبك دواءً لمرض السكري.
  5. الحفاظ على وزن صحي. تزيد السمنة المفرطة من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  6. اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات. للفاكهة والخضروات تأثيرًا ايجابيًا على تقليل خطر الإصابة بجلطة الدماغ. أثبتت الدراسات أن تناول خمس حصص يوميًا من الفاكهة يعد عاملاً مهمًا في تقليل الإصابة بجلطة الدماغ.
  7. ممارسة الرياضة بانتظام. تقلل التمارين من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بعدة طرق. تعمل التمارين الرياضية على خفض ضغط الدم وزيادة مستويات الدهون الجيدة بالدم وتحسين الصحة العامة للأوعية الدموية والقلب. تدريجيًا مارس ما يصل إلى 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المعتدل - مثل المشي أو الركض أو السباحة أو ركوب الدراجات - في معظم أيام الأسبوع، إن لم يكن كلها.

الأدوية الوقائية

إذا كنت قد أصبت بجلطة دماغية فقد يوصي طبيبك بأدوية للمساعدة في تقليل خطر إصابتك بسكتة دماغية أخرى. وتشمل هذه:

  1. الأدوية المضادة للصفائح الدموية: الصفائح الدموية هي خلايا في الدم تلعب دورًا أساسيًا في تشكل الجلطات. تجعل الأدوية المضادة للصفائح الدموية هذه الخلايا أقل لزوجة وأقل عرضة للتجلط. الأسبرين من الأدوية المضادة للصفائح الدموية الأكثر استخدامًا في الوقت الحالي. يمكن أن يساعدك طبيبك في تحديد الجرعة المناسبة لك من الأسبرين.
  2. مضادات التخثر: تقلل هذه الأدوية من تخثر الدم ومنها الهيبارين سريع المفعول ويمكن استخدامه على المدى القصير في المستشفى. يمكن استخدام الوارفارين فهو أبطأ من الهيبارين ويعمل على المدى الطويل. يعتبر الوارفارين عقارًا قويًا يعمل على تسييل الدم، لذا ستحتاج إلى تناوله تمامًا حسب التوجيهات ومراقبة الآثار الجانبية. ستحتاج أيضًا إلى إجراء اختبارات دم منتظمة لمراقبة تأثيرات الوارفارين.

توجد أدوية أخرى حديثة  تستعمل لتسييل الدم (مضادات التخثر) وللوقاية من السكتات الدماغية لدى الأشخاص المعرضين لمخاطر عالية. تشمل هذه الأدوية دابيغاتران وأبيكسابان وريفاروكسابان وإدوكسابان. 
صحتك وصحة عائلتك تهمنا لذا تسعى أندلسية حي الجامعة لتوفير كل الرعاية الصحية المناسبة لك وتثقيفك بكل المعلومات الصحية الموثوقة عن الحالات الصحية مثل جلطات الدماغ لتستطيع التعامل معها بما هو مناسب.

اقرأ أيضًا المزيد من المقالات عن الصحة العامة على موقع أندلسية حي الجامعة.

المقالات المتعلقة

علاج الصداع النصفي الشقيقة وانواعه

  • قراءة المزيد
اضطرابات الدماغ

أنواع اضطرابات الدماغ وأعراضها

  • قراءة المزيد
خطوات الإنعاش القلبي الرئوي

خطوات الإنعاش القلبي الرئوي

  • قراءة المزيد

اتصل بنا


التليفون :

0122374555

البريد الإلكترونى :

hjh.info@andalusiagroup.net