Language Flag
ما أعراض صداع الرقبة؟ وكيف يمكن علاجه؟

ما أعراض صداع الرقبة؟ وكيف يمكن علاجه؟

صداع الرقبة هو نوع من أنواع الصداع التي يشعر بها المريض في مؤخرة رأسه، يحدث عادةً نتيجة التعرض لإصابة في  الفقرات العنقية الموجودة في الرقبة، أو بسبب الارتفاع الشديد في ضغط الدم أو الإصابة بالتهابات في فقرات الرقبة والغضاريف، دعونا نعرفكم في هذا المقال إلى أهم أعراض صداع الرقبة، وكيف يمكن علاجه والتعامل معه؟

ما أعراض صداع الرقبة؟

العرض الرئيسي الذي يعاني منه الأشخاص المصابون بصداع الرقبة، هو ألم الرأس الناجم عن الحركة المفاجئة للرقبة، أو ثباتها لفرتة طويلة في وضع واحد.

في معظم الحالات، يحدث صداع الرقبة في جانب واحد من الرأس، يبدأ من الرقبة ومؤخرة الرأس، وينتشر باتجاه الأمام.

تتضمن الأعراض الأخرى لصداع الرقبة ما يلي:

  1. ألم غير نابض في جانب واحد من الوجه أو الرأس، وتتراوح شدته ما بين المعتدل إلى الشديد.
  2. تصلب الرقبة، وانخفاض المرونة بها، ما يؤدي إلى قلة حركتها.
  3. امتداد الألم في بعض الأحيان من مؤخرة الرأس إلى الأمام نحو الجبهة والمنطقة المحيطة بالعين والصدغ والمنطقة المحيطة بالأذن.
  4. عدم وضوح الرؤية.
  5. الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  6. حساسية للضوء والضوضاء.
  7. نوبات ألم تستمر لساعات أو أيام، وقد تزداد عند الحركة أو الثبات في وضع واحد أو السعال أو العطس أو التنفس بعمق.

أسباب صداع الرقبة 

يحدث صداع الرقبة بسبب وجود مشكلة ما في الفقرات العنقية الموجودة فيها، وقد تزيد الحالات التالية من خطر الإصابة به، مثل:

  1. الإصابة بأحد الحالات التنكسية، مثل: هشاشة العظام، أو تدلي القرص في الرقبة.
  2. التعرض لإصابة في الرقبة بسبب السقوط أو ممارسة الرياضة بطريقة خاطئة.
  3. الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة في وضعيات معينة تؤثر على فقرات الرقبة وقاعدة الجمجمة، مثل: العمل كسائق أو نجار أو مصفف شعر أو العمل في الأعمال المكتبية.
  4. النوم في وضعيات خاطئة تؤثر على فقرات الرقبة وقاعدة الجمجمة، مثل: النوم في وضعية الجلوس سواءً كان ذلك على كرسي أو السرير.
  5. الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على كثافة العظام، وجودتها، مثل: الأورام، والكسور، والالتهابات، والتهاب المفاصل في العمود الفقري العلوي.


علاج صداع الرقبة

إذا كنت تعاني من صداع الرقبة، فلا شك أنك ستبحث جاهدًا عن علاج له، وسيقدم لك الطبيب العديد من الخيارات العلاجية، مثل:

1) الأدوية

يصف لك الطبيب مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، للتخلص من الألم والمساعدة على تخفيف الأعراض الأخرى، وتشمل هذه الأدوية:

  1. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، مثل: الأسبرين أو الإيبوبروفين.
  2. باسط العضلات.
  3. الأدوية المضادة للنوبات.
  4. مضادات الاكتئاب. 

2) العلاج الطبيعي

عادة ما يكون العلاج الطبيعي علاجًا فعالًا في حالات صداع الرقبة الناتجة عن التهابات الفقرات العنقية أو المشكلات الهيكلية فيها.

يضع أخصائي العلاج الطبيعي الخطة العلاجية المناسبة لحالتك بعد تحديد مصدر الألم في زيارتك الأولى. 

تعتمد هذه الخطة العلاجية من خلال على تحفيز الأنسجة الرخوة في الرقبة وتحريك مفاصلها للمساعدة على تخفيف الألم والأعراض. 

3) التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد (TENS)

وحدات التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد هي وحدات تستخدم أقطابًا كهربائية صغيرة توضع على الجلد لإرسال إشارات كهربائية إلى الأعصاب الموجودة بالقرب من مصدر الألم لتحفيزها، وبالتالي فإنها تساعد على تخفيف الألم.

قد تساعد هذه التقنية على تخفيف الأعراض في بعض حالات صداع الرقبة، لكن لا تدوم الراحة الناتجة عنها لفترات طويلة في كثير من الحالات.

4) الاستئصال بالترددات اللاسلكية

يُطلق على هذا الإجراء أيضًا اسم التحليل العصبي بالترددات الراديوية.

تستخدم هذه التقنية موجات الراديو لتسخين طرف إبرة، ليضعها الطبيب بعد ذلك على العصب المسبب للألم.

تؤدي الحرارة المنبعثة من الإبرة إلى موت العصب، ما يعيق قدرته على إرسال إشارات الألم إلى الدماغ.

5) تخدير الأعصاب

يحقن دواء مخدر في هذه التقنية في الأعصاب والمفاصل الموجودة في الرأس والرقبة، ما يؤدي إلى تخفيف الألم وتحديد مصدره. 

6) التعديل العصبي

التعديل العصبي هو عملية جراحية تتضمن وضع أقطاب كهربائية على مؤخرة الرأس أو الرقبة.

ترسل هذه الأقطاب تيارًا كهربائيًا خفيفًا عبر مولد للنبض، للمساعدة على تحفيز العصب القذالي، وهو العصب الذي يمتد من أعلى الحبل الشوكي إلى الرأس.

قد يساعد هذا العلاج على تحسين بعض حالات صداع الرقبة التي لم تنجح معها العلاجات الأخرى. 

7) العلاجات المنزلية

تساعد بعض التمارين والتقنيات على تخفيف ألم صداع الرقبة، ويمكنك القيام بها في المنزل، مثل: تقنيات التنفس العميق، واليوجا وأنشطة الاسترخاء الأخرى. 

قد تساعد إحدى تقنيات العلاج الطبيعي التي يمكن القيام بها في المنزل على تخفيف صداع الرقبة، وتتضمن استخدام منشفة لعلاج مناطق الرقبة التي تسبب أعراضًا مؤلمة. 

يمكنك الاستعانة بأخصائي العلاج الطبيعي لتعليمك هذه التقنيات والتمارين.

شاهد هذا الفيديو لتتعرف إلى: أفضل دكتور انزلاق غضروفي بجدة و علاج الانزلاق الغضروفي بالليزر في جدة.

 ختاما، إذا ظهرت عليك أعراض الإصابة بصداع الرقبة، فتوجه إلى الطبيب المختص للحصول على العلاج المناسب، لأن تركه دون علاج، سيؤثر على جودة نشاطك وحياتك بشكلٍ كبير، ويجعلك تشعر بالإرهاق والإنهاك دائمًا، كما يمكن أن يتحول إلىى صداع مزمن أو متكرر على فترات متقاربة.

 

احجز الآن مع أحد أطباء المخ والأعصاب في مستشفى أندلسية حي الجامعة.

الأسئلة الشائعة

كم تستمر مدة صداع الرقبة؟

يحدث صداع الرقبة نتيجة الإرهاق أو الإجهاد البدني والعاطفي، أو التعرض لإصابة في الفقرات العنقية والعضلات والأنسجة المحيطة بها، وعادةً ما تستمر مدة الصداع لمدة 20 دقيقة أو أكثر، وقد تصل بعض النوبات لعدة أيام.

هل صداع الرقبة خطير؟

لا يعد صداع الرقبة من الحالات الخطيرة، إلا إذا صاحبه الأعراض التالية، مثل: ألم مفاجئ وشديد. تصلب الرقبة. ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية. غثيان وقيء. دوخة وفقدان في التوازن يصل لمرحلة الإغماء. ألم شديد يوقظ من النوم، أو يزداد سوءًا عند تغيير الوضع أو السعال أو العطس أو التنفس بعمق. تدلي جانب واحد من الوجه. صعوبة في الكلام. ضعف في جانب واحد من الجسم. صعوبة في المشي.

المقالات المتعلقة

تكلس المفاصل

تعرف على أسباب تكلس المفاصل والاوتار وكيفية الوقاية منها

  • قراءة المزيد
أفضل علاج للجيوب الأنفية والصداع

أفضل علاج للجيوب الأنفية والصداع

  • قراءة المزيد
ما طريقة النوم الصحيحة لمرضى الانزلاق الغضروفي في الرقبة؟

ما طريقة النوم الصحيحة لمرضى الانزلاق الغضروفي في الرقبة؟

  • قراءة المزيد

اتصل بنا


التليفون :

0122374555

البريد الإلكترونى :

hjh.info@andalusiagroup.net