ضغط الدم الطبيعي للحامل ( قياس ضغط دم الحامل )

ضغط الدم الطبيعي للحامل

ما هو قياس ضغط الدم الطبيعي للحامل

من الطبيعي تمامًا أن يتغير ضغط الدم الطبيعي للحامل سواء بالارتفاع أو الانخفاض،

وذلك يحدث بسبب زيادة إفراز هرمون البروجستيرون الذي يعمل عل استرخاء جدران الأوعية الدموية،

وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض ملحوظ في ضغط الدم خلال فترة الحمل الأولى (الأشهر الثلاثة أو الستة الأوائل)،

وقد تجد الحامل أنها تشعر بالوهن أو الإغماء إذا وقفت لفترة طويلة.

بعد ذلك، يكون ضغط الدم عند أدنى مستوياته في منتصف فترة الحمل ويبدأ في الارتفاع تدريجيًا في الثلث الأخير من الحمل (الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل)،

فبحلول هذا الوقت ستكون قد ازدادت كمية الدم على الأقل لترًا إضافيًا،

والذي يجب أن يضخه القلب حول جسمك، وفي الغالب يعود ضغط الدم إلى مستوياته الطبيعية قبل الحمل في الأسابيع القليلة قبل ولادة الطفل.

قياس ضغط دم الحامل:

قبل أن تأخذ الممرضة قياس ضغط دم الحامل ستطلب منك الجلوس وإزالة أي ملابس تحبس الدم عن ذراعك التي بدورها يمكن أن تؤثر على القراءة،

ثم تلف كفة المقياس حول ذراعك فوق الكوع وتضخ الهواء إليها.

ينتفخ الحزام ويوقف تدفق الدم لفترة وجيزة في الأوعية الدموية الرئيسية في ذراعك،

ستشعرين بالضيق حينها لكن لا يسبب ذلك أي ضرر، ثم يتم إطلاق الهواء من الكفة ببطء وتكون الكفة متصلة بالشاشة التي تظهر عليها القراءة للممرضة.

يتم عرض قراءة ضغط الدم الانقباضي وضغط الدم الانبساطي،

فعلى سبيل المثال إذا كانت القراءة 110/70 فالرقم الأول – أو الأعلى – يشير إلى ضغط الدم عندما يدفع القلب الدم حول جسمك ويسمى ضغط الدم الانقباضي،

والرقم الثاني – أو السفلي – هو ضغط دمك عندما يرتاح قلبك بين الضربات ويسمى ضغط الدم الانبساطي.

ضغط الدم الطبيعي للحامل ، إذا كانت بصحة جيدة يتراوح بين 90/60 و 120/80،

على الرغم من أن هذا يختلف كثيرًا أثناء الحمل، أيضًا يجب الانتباه أن ما هو طبيعي بالنسبة لك يمكن أن يكون مختلفًا عند غيرك من الأمهات،

لذلك من الأفضل عدم مقارنة النتائج بين الأمهات.

مراحل ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل:

  • ارتفاع ضغط الدم العادي هو عندما يكون الانقباضي بين 140 و 159 والانبساطي بين 90 و 109.
  • ارتفاع ضغط الدم الشديد أو ما يعرف بفرط ضغط الدم هو عندما يكون ضغط الدم الانقباضي 160 أو أعلى،
  • ويكون الرقم السفلي أو ضغط الدم الانبساطي 110 أو أعلى.

عادة لا يمثل ارتفاع ضغط الدم الحملي أي مشكلة أو خطورة على الحامل،

على الرغم من ذلك فإذا كان ضغط دم الحامل مرتفعًا  قد يتم إحالتها إلى عيادة المرضى الخارجيين في مستشفى الأندلسية حي الجامعة لإجراء المزيد من الفحوصات والمراقبة.

قد يكون ارتفاع ضغط الدم الموجود مسبقًا أو ارتفاع ضغط الدم الحملي يشير إلى أنك تكونين أكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل،

و يزداد خطر إصابتك بتسمم الحمل إذا كنتِ تعانين من ارتفاع ضغط الدم الحملي قبل 35 أسبوعًا من الحمل،

وسيقوم طبيبك أو الممرضة المتابعة لحالتك بمراقبتك بعناية طوال فترة حملك.

هل ينخفض ضغط الدم الطبيعي للحامل بعد الولادة؟

ينخفض ضغط الدم عادة بعد الولادة مباشرة ثم يرتفع مرة أخرى، وتصل ذروته بعد فترة تبلغ ثلاثة أيام إلى ستة أيام،

هذا هو الحال بالنسبة للنساء اللواتي كان لديهن ضغط دم طبيعي أثناء الحمل، وكذلك أولئك اللاتي تعانين من ارتفاع ضغط الدم.

من الطبيعي أن يتذبذب ضغط الدم قليلًا في الأسابيع التالية للولادة،

ومن المحتمل أن يعود إلى طبيعته في غضون أسابيع قليلة من إنجاب طفلك.

يتمتع أطباء مستشفي الأندلسية حي الجامعة  بخبرة واسعة في مجال النساء والتوليد

ويعملون بالتعاون مع الأقسام الأخرى لتقديم رعاية طبية شاملة، لذلك بادري بالحجز في عياداتنا لنقدم لك الرعاية التي تستحقينها.

تعرف ايضاً علي :

علاج الصداع النصفي

تكميم المعدة

سرطان الثدي

الاكتئاب
سجل الان فى عيادات الباطنة

اتصل بنا

Saudi Arabia 966 +
تحميل نسخة الهاتف المحمول
واتس اب
Messenger ماسنجر