whatsapp
message
علاج الزكام

أفضل طرق علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق

 يكثر البحث على أفضل طرق علاج الزكام خصوصًا مع تغير الفصول إذ يصاب الكثير من الأفراد سنويًا بالزكام والذي يكون بسبب عدوى تصيب الجهاز التنفسي وبذلك تظهر الأعراض على الأنف والحلق والرئتين.

في البداية قد تبدو نزلات البرد والإنفلونزا متشابهة للغاية، فكلاهما عدوى في الجهاز التنفسي مع أعراض متشابهة ومع ذلك، فإن هذين المرضين ناتجان عن فيروسات مختلفة، وستساعدك الأعراض التي تعانيها على التمييز بين الاثنين.

يشترك الزكام والإنفلونزا في بعض الأعراض مثل سيلان أو انسداد الأنف والعطس وآلام الجسم والإرهاق والتي تعد الأعراض الشائعة لأيٍ من المرضين.

غالبًا تكون أعراض الأنفلونزا أكثر شدة من أعراض البرد.

 

فرق مهم آخر بين الاثنين هو مدى الخطورة إذ نادرًا ما تؤدي نزلات البرد إلى مشاكل أو صعوبات صحية أخرى. من ناحية أخرى، يمكن أن تسبب الأنفلونزا التهابات الأذن والجيوب الأنفية والالتهاب الرئوي وتسمم الدم.

يجب عليك استشارة الطبيب لاكتشاف ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن نزلات البرد أو الأنفلونزا، سيبدأ الطبيب بإجراء اختبارات لاكتشاف سبب الأعراض.

إذا قام الطبيب بتشخيص إصابتك بالزكام، فربما تحتاج فقط إلى علاج الأعراض حتى يخرج الفيروس من جسمك، من أمثلة هذه العلاجات استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) وشرب الكثير من السوائل الدافئة والحصول على قسط كافٍ من الراحة.

إذا أصبت بالزكام، فقد يكون استخدام الأدوية لعلاج الزكام بدون وصفة طبية في وقت مبكر من دورة الفيروس مفيدًا ويسرع عملية الشفاء.

 

في هذه المقالة سنتكلم بالتفصيل عن أفضل طرق علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق وما هي الأعراض التي تظهر عليك إذا أصبت بتلك العدوى وكيفية الوقاية منها، فاستمر في القراءة لمعرفة المزيد.

أعراض الزكام

 

غالبًا ما تظهر أعراض الزكام وعلاماته دون إشارة مسبقة. قد تواجه بعض أو كل الأعراض التالية إذا كنت مصابًا بالزكام:

        حمى أو الإحساس بالقشعريرة.

        عطس.

        سعال.

        التهاب الحلق.

        سيلان أو انسداد الأنف.

        آلام في العضلات في جميع أنحاء الجسم.

        الصداع.

        الإرهاق والتعب.

        القيء والإسهال شائعان لدى بعض الأشخاص لكنهما أكثر شيوعًا عند الأطفال منه لدى البالغين.

 

 

طرق علاج الزكام

بالتأكيد قد تشعر ببعض التعب نتيجة إصابتك بالزكام، إذا كيف يمكنك علاج الزكام وسيلان الأنف والأعراض الأخرى بنفسك؟

توجد بعض الطرق التي ستساعدك على التحسن بسرعة أكبر والتي يمكنك القيام بها في المنزل دون الحاجة لرؤية طبيب مثل:

        أخذ قسط كافي من النوم.

        إبقاء نفسك دافئًا.

        شرب الكثير من الماء والسوائل مثل عصير الفاكهة لتجنب الجفاف.

        لتخفيف التهاب الحلق يمكنك الغرغرة بالماء المالح، لكن هذا الحل غير مناسب للأطفال.

 

علاج الزكام بالأدوية

 

توجد الكثير من الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية ويمكن للصيدلي مساعدتك في اختيار أفضل دواء مناسب لحالتك.

تتوفر علاجات السعال والبرد في الصيدليات ويمكن للصيدلي مساعدتك في اختيار الدواء المناسب.

تشمل الأدوية التي يمكن صرفها دون وصفة طبية ما يلي:

        يمكن أن تساعد مسكنات الألم مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين في علاج الأوجاع والحمى.

        أقراص الاستحلاب تساعد في التخفيف من الألم الناتج عن التهاب الحلق.

        قد تساعد البخاخات أو الحبوب المزيلة للاحتقان في التخفيف من سيلان وانسداد الأنف.

        لا ينبغي إعطاء الأطفال دون سن السادسة مزيلات الاحتقان. يجب تناولها لمدة لا تزيد عن 5 أيام من قبل الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 عامًا.

إذا كنت تتناول أقراص الباراسيتامول أو الأيبوبروفين، فلا تستخدم علاجات السعال والبرد. غالبًا ما تشمل علاجات السعال والبرد الباراسيتامول والإيبوبروفين، مما يجعل من السهل تجاوز الجرعة الموصى بها.

يجب على الأطفال وحديثي الولادة والنساء الحوامل تجنب تناول بعض أنواع المسكنات مثل الإيبوبروفين.

لم يتم إثبات أن المكملات (مثل فيتامين سي أو إشنسا أو الثوم) تمنع نزلات البرد أو تسرع من الشفاء.

في بعض الحالات قد يوصي الطبيب بتناول مضاد حيوي إذا تطور المرض لعدوى ثانوية.

 

اسرع باستشارة الطبيب في الحالات التالية

        إذا لم تتحسن الأعراض بعد ثلاثة أسابيع أو تفاقمت الأعراض فجأة. 

        كنت تعاني من درجة حرارتك مرتفعة أو تشعر بالارتعاش.

        إذا كنت قلقًا من أعراض تظهر على طفلك مما يدل على إصابته بالعدوى.

        كنت تشعر بصعوبة في التنفس أو ألم في الصدر. "تعرف على أعراض الذبحة الصدرية"

        لديك حالة طبية مزمنة، مثل مرض السكري أو مشكلة في القلب أو الرئة أو الكلى.

        لديك جهاز مناعي ضعيف، مثل في حالة تلقي علاج كيميائي أو مثبطات المناعة.

 

كيفية الوقاية من الزكام والحد من انتشاره

يمكن للشخص المصاب بنزلة برد أن يكون معديًا قبل أيام قليلة من ظهور الأعراض ويستمر ذلك حتى تختفي الأعراض.

تسبب الفيروسات نزلات البرد والتي تنتقل بسهولة للآخرين، لذلك يبقى الشخص المصاب بالزكام معدي حتى تختفي جميع الأعراض. يستغرق هذا عادةً ما بين أسبوع إلى أسبوعين.

تنتقل البكتيريا عن طريق السعال والعطس ويمكن أن تعيش لمدة تصل إلى 24 ساعة على اليدين والأسطح، ولمنع انتشار العدوى يمكنك تطبيق الخطوات التالية:

        اغسل يديك بشكل متكرر بالماء الدافئ والصابون لتقليل فرصة انتقال الزكام.

        عند السعال أو العطس استخدم المناديل الورقية لالتقاط الجراثيم والتخلص من الأنسجة المتسخة في أسرع وقت ممكن.

        أيضًا يجب عدم مشاركة المناشف أو الأدوات المنزلية (مثل الأكواب) مع شخص مصاب بالزكام، إذا تعرضت للفيروس فلا تلمس عينيك أو أنفك. يمكن أن يصيب الجسم بهذه الطريقة مما يسمح لك بالبقاء بصحة جيدة.

أخيرًا وليس أخرًا فعلى الرغم من أن الزكام لا يعد مرضًا خطيرًا ويمكنك علاج الزكام بأكثر من طريقة إلا أن الوقاية تبقى خير من العلاج حتى لا تعرض نفسك ومن حولك لهذا المرض.

المقالات المتعلقه

لا يوجد

اتصل بنا


التليفون :

0122166666

البريد الإلكترونى :

hjh.info@andalusiagroup.net