عملية تغيير مفصل الركبة | عملية تغيير مفصل الفخذ

عملية تغيير مفصل الركبة من أدق عمليات العظام التي تحتاج للخبرة والمهارة في إجراءها لتجنب حدوث أي مضاعفات، ويتم إجراء هذة العملية نتيجة تعرض المفصل للضرر الشديد أو للتآكل مما يسبب آلام قوية يصعب تحملها وتؤدي لصعوبة في الحركة، وهنا العملية هي الحل الأمثل للتخلص من هذه الآلام المزعجة وامتلاك القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بسهولة.

تحتاج هذة العملية لإجراء الكثير من الفحوصات والتحاليل قبل العملية للتأكد من أنها الحل المناسب والأخير للقضاء على آلام الركبة والقدرة على الحركة بشكل سليم.

وفي عملية تغيير مفصل الركبة يتم استبدال المفصل الطبيعي بآخر صناعي مصنوع من التيتانيوم أو البلاستيك القوي، ويتم إجراءها تحت تأثير التخدير الموضعي أو الكلي حسب ما يحدده الطبيب.

 

تنقسم عملية تغيير مفصل الركبة إلى نوعين وهما:-

– تغيير كلي لمفصل الركبة.

حيث يتم تغيير المفصل بالكامل نتيجة حدوث تضرر أو تآكل المفصل بالكامل.

– تغيير جزئي لمفصل الركبة.

حيث يتم تغيير الجزء المتضرر فقط من المفصل، وذلك ضمن شروط معينة وهي:-

– أن يكون الرباط الصليبي الأمامي سليمًا.

– وأن يكون النصف الخارجي من المفصل سليمًا.

– أن يكون مقدار الاعوجاج أقل من 15 درجة.

 

6 أسباب لإجراء عملية تغيير مفصل الركبة:

يلجأ الطبيب لإجراء العملية للحالات التي لا تتحمل الآلام والضغط على الركبة ومن هذه الحالات:-

1- هشاشة العظام:

 

وتعتبر هشاشة العظام من الأسباب الرئيسية لإجراء العملية حيث يصبح المفصل ضعيف وهش غير قادر على تحمل المزيد من الضغط عليه.

2- خشونة الركبة:

 

الخشونة هي تآكل لغضروف الركبة ومن ثم تآكل المفصل نفسه وفي الحالات المتقدمة يصبح المفصل غير قادر على امتصاص الصدمات مما يعوق الحركة بشكل كبير أو يمنعها نسبياً.

3- زيادة الوزن:

 

تشكل السمنة خطراً  كبيراً على مفصل الركبة لأن الوزن الزائد يؤدي إلى زيادة الضغط على المفصل و

تآكل الغضروف.

4- الإصابات الخارجية:

 

كالإصابات التي تحدث في الملاعب أو إصابات الحوادث والكسور.

5- الاستئصال الجزئي للغضروف المفصلي للركبة:

بعد هذا الاستئصال يفقد المفصل قدرته على امتصاص الصدمات فقد تحتاج بعض الحالات حينها لاستبدال المفصل.

6- التهاب المفاصل الروماتويدي:

تسبب الالتهابات الروماتويدية آلام شديدة لا تُحتمل في المفاصل وقد تؤدي في النهاية إلى تشوه كامل في المفصل فيضطر الطبيب لإجراء عملية تبديل مفصل الركبة.

علامات تستدعي إجراء عملية تغيير مفصل الركبة:-

– حدوث تآكل في مفصل أو غضروف الركبة.

– آلام شديدة في الركبة وتظهر خاصة في أوقات الراحة وأثناء النوم ليلاً.

– التيبس والتصلب في مفصل الركبة لأنه يسبب صعوبة في ممارسة الأنشطة اليومية كصعوبة في ارتداء الملابس أو الأحذية وغيرها من الأنشطة اليومية المعتادة.

– صعوبة في المشي.

– محدودية الحركة وعدم قيام المفصل بأداء وظيفته كاملة.

عملية تغيير مفصل الركبة فى السعوديةعملية تغيير مفصل الركبة فى السعودية

4 خطوات هامة قبل عملية تغيير مفصل الركبة:-

قبل إجراء عملية تبديل مفصل الركبة يقوم الطبيب بتحديد الفحوصات والتحاليل التي يحتاجها المريض وهي:-

– إجراء أشعة رنين مغناطيسي أو أشعة سينية على الركبة.

– إجراء تحاليل للدم كصورة دم كاملة، وتخثر الدم، وكيمياء الدم، ووظائف الكلى والكبد.

– إجراء فحص البول.

– إجراء تخطيط كهربية القلب (رسم القلب).

وإذا كان المريض يتناول أدوية معينة يحدد الطبيب الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها قبل العملية.

 

هل تظهر مضاعفات بعد عملية تغيير مفصل الركبة؟

في بعض الحالات قد تظهر بعض المضاعفات مثل:

– حدوث تورم والتهابات وآلام في المفصل.

– التعرض لكسور في عظام الركبة.

– حدوث تصلب في مفصل الركبة.

– حدوث ضرر في العصب أو العضلات.

ولكن هناك بعض الشروط التي قد تحميك من هذه المضاعفات وتساعد في نجاح عملية تبديل مفصل الركبة وهي..

– إجراء العملية تحت إشراف طبيب عظام ماهر ومتخصص وله خبرة في إجراء عملية تبديل مفصل الركبة لمرات عديدة.

– التأكد من جودة نوع المفصل المستخدم.

– التخلص من الوزن الزائد قبل إجراء الجراحة

– عمل جلسات علاج طبيعي بعد إجراء الجراحة.

-اتباع تعليمات الطبيب للحفاظ على المفصل لأطول فترة ممكنة.

 

أهمية العلاج الطبيعي بعد عملية تغيير مفصل الركبة:-

– يعد العلاج الطبيعي من أهم خطوات التعافي بعد عملية تبديل مفصل الركبة، وللحفاظ على مفصل الركبة الذي تم استبداله.

– يعمل العلاج الطبيعي على تقوية عضلات الساق الضعيفة، لأن قوة العضلات تساعد في تخفيف ضغط وزن الجسم على مفاصل الركبة.

 

بعد عملية تبديل مفصل الركبة تعرف على أنواع تمارين العلاج الطبيعي

تتنوع تمارين العلاج الطبيعي لتناسب تفاصيل كل حالة ومن هذه التمارين..

– العلاج المائي، لعلاج آلام العضلات الناتجة عن إجراء الجراحة، والشعور بالراحة والاسترخاء.

– تمارين التوازن والإطالة والتقوية.

– استخدام النبضات الكهربائية لتنشيط وتقوية العضلات.

– استخدام الأشعة تحت الحمراء لتخفيف الألم والالتهابات، حيث أن حرارتها تساعد على توسيع الأوعية الدموية التي تخفف من الشعور بالألم بشكل كبير.

– تدليك الأنسجة العميقة للتخفيف من تشنجات العضلات وتقليل الالتهابات.

– العلاج بالترددات الاهتزازية لتقوية العضلات وزيادة نشاط الأعصاب.

 

نصائح هامة بعد العملية :-

– الراحة التامة في الفراش ووضع الساق في خط مستقيم لتسهيل تدفق الدم والتخفيف من الألم.

– الانتظام في تناول الأدوية كما يصفها الطبيب لتمام التعافي من آثار العملية.

– استخدام كمادات الثلج على مفصل الركبة في البداية بعد إجراء عملية تبديل مفصل الركبة، فالثلج يساعد على تخدير منطقة المفصل وبالتالي تقليل الشعور بالألم والتخفيف من الالتهابات.

– بعد التئام الجرح يمكن استخدام كمادات المياه الساخنة للتخفيف من الألم وزيادة الشعور بالراحة والاسترخاء.

– يمكن استخدام العكاز أو الكرسي المتحرك مؤقتاً خلال الأيام الأولى من إجراء الجراحة عند القيام بأي نشاط معين، وذلك لتجنب زيادة الضغط على المفصل أثناء المشي أو الجلوس.

– الانتظام في عمل جلسات العلاج الطبيعي.

– الالتزام بممارسة التمارين المنزلية التي يحددها الطبيب بانتظام للحفاظ على سلامة مفصل الركبة لأطول فترة ممكنة.

– تجنب ثني الركبة أثناء الجلوس أو القفز خلال الأسابيع الأولى من إجراء عملية تبديل مفصل الركبة.

– تجنب استخدام السلم لعدم الضغط علة الركبة التي تم إجراء عملية تغيير مفصل الركبة بها.

– تجنب قيادة السيارة نهائياً حتى تمام التعافي من العملية والقدرة على تحريك المفصل بشكل سليم.

– الالتزام بعمل الفحص الدوري لمفصل الركبة من خلال الأشعة للتأكد من أن المفصل يعمل بكفاءة وعدم وجود أي خلل في المفصل أو عظام الركبة.

– النوم على سرير مرتفع للقيام من عليه بسهولة وعدم الشعور بألم.

– الحفاظ على وزن الجسم لتجنب زيادة الضغط على مفصل الركبة.

ومع الإلتزام بهذه النصائح وتعليمات الطبيب، يستعيد المفصل قوته وأداء وظيفته كاملة حيث يمكنك العودة لممارسة أنشطتك اليومية بسهولة ودون عناء.

اتصل بنا

Saudi Arabia 966 +
تحميل نسخة الهاتف المحمول
واتس اب
ماسنجر