Language Flag
تحضيرات وتعليمات عند عمل منظار المرئ

تحضيرات وتعليمات عند عمل منظار المرئ

تنظير المريء هو إجراء يستخدم في تشخيص مشكلات الجهاز الهضمي العلوي، والذي يشمل المريء والمعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة "الاثنى عشر"، يعرف طبيًا أيضًا باسم "تنظير الجهاز الهضمي العلوي"، يتطلب هذا الإجراء بعض التحضيرات والتعليمات قبل عمله، وهذا ما سنقدمه لكم في هذا المقال، فتابعوا القراءة.

ما هو منظار المريء؟

يتكون منظار المريء من أنبوب طويل مرن يعرف باسم "المنظار الداخلي"، يحتوي على ضوء صغير وكاميرا فيديو، يدخله الجراح عبر الفم والحلق، ويدفعه ببطء نحو المريء والمعدة والاثنى عشر، لِتظهر هذه الأعضاء على شاشة كبيرة خارجية.

يمكن إدخال أدوات صغيرة في المنظار الداخلي حتى يستطيع الجراح من خلالها: 

  1. أخذ خزعة أو عينة من الأنسجة أو الأورام.
  2. إزالة الأجسام الغريبة العالقة في الجهاز الهضمي العلوي.
  3. وقف النزيف
  4. فتح أو توسيع المناطق الضيقة.

متى يستخدم منظار المريء؟

 يُطلب تنظير المريء في الحالات التالية:

  1. صعوبة أو ألم عند البلع.
  2. ارتجاع المريء.
  3. حرقة الصدر.
  4. الألم الشديد في البطن، والذي يرتفع إلى منطقة الصدر.
  5. الغثيان أو القيء المستمر.
  6. ألم الصدر غير القلبي.
  7. فقدان الوزن غير المبرر.
  8. تقيؤ دموي.
  9. نزيف في الجهاز الهضمي العلوي.
  10. دوالي المريء.
  11. انسداد أو ضيق المريء أو أي جزء في الجهاز الهضمي العلوي.
  12. اضطرابات أو التهابات الجهاز الهضمي العلوي، مثل: مرض كرون.
  13. الأورام الحميدة أو الخبيثة في الجهاز الهضمي العلوي.

التحضير لإجراء منظار المريء

توجد عدة احتياطات وخطوات يجب الانتباه إليها قبل إجراء الفحص مثل:

  1. الصيام عن الأكل والشرب لمدة لا تقل عن ثماني ساعات قبل إجراء المنظار.
  2. التوقف عن تناول مميعات الدم والأسبرين لمدة أسبوع قبل المنظار.
  3. تعديل جرعة الأدوية الخاصة بمرضى السكر.
  4. إخبار الطبيب بالأمراض التي يعاني منها المريض أو الأدوية التي يتناولها لمعرفة مدى تأثيرها على عملية تنظير المريء.
  5. إجراء بعض التحاليل، مثل: صورة الدم الكامل، وتحليل السكر وفيروس سي ووظائف الكلى والكبد وسيولة الدم ووقت التجلط. 

 كيف يجرى تنظير المريء؟

  1. يطلب من المريض إزالة المجوهرات والساعات وأطقم الأسنان المتحركة ودبابيس الشعر وسماعات الأذن الاصطناعية قبل الدخول إلى غرفة العمليات.
  2. يستلقي المريض على جانبه، ثم يخدر تخديرًا عامًا، وفي بعض الأحيان يرش الفم والحلق بالمخدر الموضعي أيضًا لتقليل الغثيان والرغبة في القيء عند تمرير المنظار عبرهما.
  3. بعض الحالات، لا يخدر المريض تخديرًا كليًا، ويكتفي الطبيب فقط برش الفم والحلق وشفط اللعاب حتى لا يبتلعه المريض خلال التنظير.
  4. يستغرق الاختبار عادةً 5 أو 10 دقائق، لكن إذا كان غرضه علاجيًا، فقد يستغرق فترة أطول من ذلك.
  5. يخرج المريض بعد ذلك إلى غرفة الإفاقة لمراقبة علاماته الحيوية واستيقاظه، ثم يسمح له بتناول أو شرب السوائل بعد ساعتين من الإجراء.
  6. يجب على المريض أخذ أحد أقاربه معه لاصطحابه عند عودته للمنزل، لأنه لا يزال تحت تأثير التخدير.
  7. يمكن للمريض العودة إلى ممارسة أنشطته اليومية في اليوم التالي للإجراء، ما لم يخبر الطبيب بغير ذلك.
 

ختامًا، فإن إجراء منظار المريء غير مؤلم، لكنه يسبب الإزعاج لبعض المرضى أو الشعور بالغثيان أو القيء أو وجود غازات بعد الانتهاء منه، اطلب من طبيبكِ إعطائك بعض الأدوية لتهدئة هذه الآثار الجانبية قبل خروجك من المستشفى.

 

احجز الآن مع أحد جراحي مستشفى أندلسية حي الجامعة من هنا.

المقالات المتعلقة

منظار القولون

  • قراءة المزيد

ضيق التنفس من المعدة وضيق التنفس بسبب ارتجاع المريء .. ما هي الأسباب المحتملة لحدوث ذلك؟

  • قراءة المزيد
اضطرابات المعدة

تعرف على أشهر مشاكل الجهاز الهضمي واضطرابات المعدة

  • قراءة المزيد

اتصل بنا


التليفون :

0122374555

البريد الإلكترونى :

hjh.info@andalusiagroup.net