whatsapp
message

كلمات البحث

    علاج التبول اللاإرادي عند الكبار

    ما هو التبول اللاارادى؟ وماهي أسباب إصابة كبار السن بالتبول اللاإرادى؟

    يعد التبول اللاإرادي من أكثر الأمراض ذات الأبعاد النفسية إذ تسبب للمرضى المصابين بها الكثير من الاحراج ، و بعض الناس يعتقدون أن هذه المشكلة تظهر في الأطفال فقط  ، و لكنها تصيب الكبار ايضا , لذلك ، سنتناول في هذا المقال أسباب الإصابة وطرق علاج التبول اللاإرادي عند الكبار.

     

    ما هو التبول اللاارادى؟

    يتم تعريف التبول اللاإرادي أو سلس البول الليلى على أنه خروج البول لا إراديا أي دون تحكم و غالبا ما يكون ذلك أثناء النوم. يمكن أن يحدث التبول اللاإرادي نتيجة وجود مشاكل في التحكم بالمثانة مثل سلس البول أو فرط نشاط المثانة أو مشاكل فسيولوجية أكثر خطورة ، مثل تضخم البروستاتا أو سرطان المثانة. تظهر الدراسات أن 1 إلى 2 في المائة من البالغين يتبولون في الفراش ، على الرغم من أن الباحثين يعتقدون أن الإحصائيات الحقيقية أكثر من ذلك إذ أنه لم يتم الإبلاغ عن المشكلة لأنها ذات طبيعة محرجة.

    أسباب إصابة كبار السن بالتبول اللاإرادى :

     أسباب هرمونية:

    ينتج جسم الإنسان في الوضع الطبيعي أثناء النوم هرمون "ADH" ، وهو هرمون مضاد لإدرار البول إذ يبطئ من انتاج الكلى للبول أثناء النوم ، لكن في بعض الحالات لا يتم انتاج هذا الهرمون بكمية كافية لإبطاء تكوين البول.

    أحيانا من الممكن أن تؤدي الإصابة بمرض السكرى إلى التأثير على مستويات هرمون "ADH" ، مما يتسبب في إفراز كميات كبيرة من البول لا تستطيع المثانة الاحتفاظ بها، الأمر الذي يؤدي لتسرب البول.

    أسباب عصبية:

    أحيانا من الممكن أن تسبب بعض المشكلات العصبية مثل فرط نشاط المثانة أو أن تكون السعة الوظيفية للمثانة اقل من الطبيعي الإصابة بالتبول اللاإرادى. يحدث فرط نشاط المثانة عندما تنقبض العضلات الموجودة بجدار المثانة بشكل مفرط مما يتسبب في خروج البول لا إراديا.

    أسباب لها علاقة بالادوية أو النظام الغذائى:

    من الممكن أن يحدث التبول اللاإرادى كعرض جانبي لبعض الأدوية التي تستخدم لعلاج الأمراض النفسية مثل : "ريسبيريدون " و "كلوزابين" ، كما من الممكن أن تساهم بعض المواد الغذائية مثل الكحول والكافيين أيضًا في تهيج المثانة و عدم استقرارها.

    أسباب فسيولوجية:

    من الممكن أن ينتج التبول اللارادى عن إحدى المشاكل التالية:

        عدوى المسالك البولية.

        حصوات المسالك البولية.

        تضخم البروستاتا.

        سرطان البروستاتا.

        سرطان المثانة.

        توقف التنفس أثناء النوم.

        انسداد مجرى البول.

        تدلي أعضاء الحوض.

    عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بالتبول اللاإرادي عند الكبار:

    ١) العامل الوراثي: إذا كان أحد الوالدين مصاب بالتبول اللاإرادي فان ذلك يزيد من احتمالية الإصابة به

    ٢) التوتر و القلق

    ٣)الإصابة بأمراض الجهاز البولي او أمراض أخرى كالسكري

    الطرق المتبعة لتشخيص التبول اللاإرادي عند الكبار:

    عندما تذهب إلى الطبيب المعالج سوف يسألك بضعة أسئلة عن الأعراض والتاريخ الطبي و العائلي و العادات الغذائية ، من الممكن أن يطلب منك إجراء بعض الفحوصات مثل:

           اختبارات البول للتحقق من وجود علامات عدوى أو مرض السكري.

           الفحوص باستخدام الأشعة السينية أو فحوص التصوير الأخرى على الكلى أو المثانة للنظر في بنية المسالك البولية.

     

    ألم في المثانة وكثرة التبول

     

    علاج التبول اللاإرادي عند الكبار:

    يشمل علاج التبول اللاارادى شقين ، الأول له علاقة بالأدوية أما الثاني فله علاقة بتغيير نمط الحياة:

    تغيير نمط الحياة (العلاج الغير دوائي):

    من الممكن أن يؤدي تغيير نمط الحياة إلى تحسين الأعراض الموجودة ، و يشمل ذلك:

        الامتناع عن شرب السوائل قبل الذهاب إلى النوم بساعة على الأقل.

        وضع جدول محدد للذهاب إلى الحمام في أوقات  معينة أثناء النهار و الليل مع محاولة زيادة الوقت المتاح بين كل زيارة والأخرى لتدريب المثانة على الاحتفاظ بالسوائل أكبر فترة ممكنة.

        من الممكن استخدام المنبه الموجود على الهاتف المحمول و ذلك لتذكيرك بمواعيد دخول الحمام.

        تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من الكافيين مثل القهوة و المياه الغازية.

        تجنب شرب الكحوليات.

    الأدوية:

    يمكن أن يكون الدواء علاجًا فعالًا لسلس البول ، ولكن ذلك فقط أثناء تناوله ، إذ يتعامل الدواء مع الأعراض فقط وليس الأسباب الكامنة للتبول اللاإرادي ، لذلك يوصى بتجربة العلاجات السلوكية أيضًا. تحاكي الأدوية الأكثر شيوعًا هرمون ADH ، مما يؤدي إلى إبطاء إنتاج البول في الكلى وتقليل حالات التبول اللاإرادي وذلك مثل دواء "ديسموبريسين" ، بينما يعمل البعض الآخر على تهدئة عضلات جدار المثانة مثل "اوكسيبيوتينين" و "داريفيناسين".

    إذا لم تنجح الأدوية وطرق العلاج الاخرى ، فقد يوصي طبيبك بإحدى الإجراءات التالية:

    1.      تكبير المثانة : يساعد ذلك الإجراء على جعل حجم المثانة أكبر ، مما يزيد من كمية البول التي يمكن أن تحملها.

    2.      تحفيز العصب العجزي : يساعد ذلك في السيطرة على فرط نشاط المثانة.إذ يتم تحفيز جذور العصب العجزي ، مما يؤدي إلى انخفاض نشاط عضلات المثانة ، مما يساعد العضلات على الاسترخاء وعدم الانقباض باستمرار.

    3.      استئصال العضلة الناقصة : هى عملية كبرى تعالج فرط نشاط المثانة. يزيل الجراح جزء من العضلات الخارجية المحيطة بالمثانة ، مما يقوي تقلصات المثانة ويقلل من عددها.

     

     

    تعرف على أسباب التبول المتكرر والمؤلم وما هو أفضل علاج؟

     

    الوقاية من الإصابة بالتبول اللاإرادى:

    هناك عدة إرشادات و نصائح من الأفضل اتباعها للوقاية ، ليس فقط من التبول اللارادى ، و لكن من العديد من الأمراض الأخرى ، مثل:

        اتباع نظام غذائي صحي.

        ممارسة الرياضة باستمرار.

        الامتناع عن شرب الكحوليات.

        الامتناع عن التدخين.

     

    ختاما ، نود أن نذكركم أن الإصابة بمرض التبول اللاإرادي ليست شيئا محرجا ، بل هو مرض كأي مرض ينبغى التعامل معه و يمكن الشفاء منه.

    المقالات الأكثر مشاهدة

    صحة المرأة

    اول دورة بعد الولادة القيصرية .. متى تعود ولماذا تختلف بعد الولادة؟

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    تكبير الثديين بالسليكون .. المزايا والخيارات والمخاطر

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    علامات الولادة الطبيعية .. ما هي وما هي مراحلها؟

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا


    التليفون :

    0122166666

    البريد الإلكترونى :

    hjh.info@andalusiagroup.net