whatsapp
message

كلمات البحث

    المنصة الطبية


    خشونة الركبة أسبابها وعلاجها

    أصبح الألم بالركبة مشكلة شائعة، يمكن أن تنشأ في أي من الهياكل العظمية التي تضر بمفصل الركبة (عظم الفخذ، عظم الساق) أو الأربطة والأوتار والغضاريف (الغضروف المفصلي) في الركبة.
    يمكن أن يختلف موقع ألم الركبة اعتمادًا على الجزء المصاب. مع وجود عدوى أو عملية التهابية، قد تكون الركبة بأكملها متورمة ومؤلمة، في حين أن الغضروف المفصلي الممزق أو الكسر في العظام يعطي الأعراض فقط في مكان واحد محدد.
    دعنا نتعرف على خشونة الركبة أسبابها وعلاجها من خلال هذا المقال.

     

    خشونة الركبة أسبابها وعلاجها

    خشونة الركبة يُعرف أيضًا باسم "التهاب المفاصل المتآكلة" في الركبة حيث يتواجد الغضروف الذي يتفكك في المفصل بسبب احتكاك العظام مع بعضها البعض ، فلا يوجد غضروف قادر على العودة لامتصاص الضغط عليه، وهذا يسبب الشعور بالألم، وظهور انتفاخ منخفض فوق حركة الركبة.

    تنجم العديد من مشاكل الركبة عن عملية الشيخوخة والتآكل المستمر والضغط على مفصل الركبة (مثل التهاب المفاصل) أو إصابة أو حركة مفاجئة تضغط على الركبة. تشمل مشاكل الركبة الشائعة ( خشونة الركبة) ما يلي:

    ·       تمزق الغضروف: يمكن أن تؤدي إصابة الركبة إلى تمزق الغضروف المفصلي (حشوات من النسيج الضام تعمل كممتص للصدمات وتعزز الاستقرار أيضًا). غالبًا ما تحدث تمزقات الغضروف مع الالتواءات.

    ·       التهاب المفاصل: هشاشة العظام هي أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا التي تصيب الركبة. هشاشة العظام هي عملية تنكسية حيث يتآكل الغضروف في المفصل تدريجيًا. غالبًا ما يصيب الأشخاص في منتصف العمر وكبار السن. قد يكون سبب هشاشة العظام هو الضغط الزائد على المفصل مثل الإصابة المتكررة أو زيادة الوزن. يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي أيضًا على الركبتين عن طريق التسبب في التهاب المفصل وتدمير غضروف الركبة.

    تابع المزيد للتعرف على خشونة الركبة أسبابها وعلاجها.

     

    أسباب خشونة الركبة

    ·       العمر: السبب الأكثر شيوعا لخشونة الركبة وهشاشة العظام هو التقدم في السن وخاصة الذين يتعدى أعمارهم الخمسين.

    ·       الوزن: يزيد الوزن من الضغط على جميع المفاصل وخاصة الركبتين.

    ·       الوراثة: يتضمن ذلك الطفرات الجينية التي قد تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بمشاكل العظام في الركبة. قد يكون أيضًا بسبب تشوهات وراثية في شكل العظام التي تحيط بمفصل الركبة.

    ·       الجنس: النساء اللواتي يبلغن من العمر 55 عامًا أو أكبر أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في الركبة مقارنة بالرجال.

    ·       النشاط البدني: يمكن أن تتفاقم آلام الركبة بسبب النشاط البدني مثل المشي والجري والوقوف والانحناء.

    ·       ممارسة الرياضات العنيفة.

     

    تشخيص خشونة الركبة

    يمكن معرفة خشونة الركبة أسبابها وعلاجها عن طريق التشخيص من خلال عدة طرق مثل:

    ·       أثناء الفحص البدني: حيث يقوم الطبيب بفحص الركبة بحثا عن التورم والألم ومعرفة إلى أي مدى يمكن تحريك الجزء المصاب ، ودفع وسحب المفصل لتقييم سلامة المفصل.

    ·       الأشعة السينية: والتي يمكن أن تساعد في الكشف عن ورم العظام وأمراض المفاصل.

    ·       التصوير المقطعي المحوسب (CT): تجمع أجهزة التصوير المقطعي المحوسب بين الأشعة السينية المأخوذة من عدة زوايا مختلفة لإنشاء صور مقطعية لداخل المنطقة المصابة. يمكن أن تساعد الأشعة المقطعية في تشخيص مشاكل العظام والمفاصل الدقيقة.

    ·       الموجات فوق الصوتية: تستخدم هذه التقنية لإنتاج صور لهياكل الأنسجة الرخوة داخل الركبة وحولها. وقد يمكن تحريك الركبة في أماكن مختلفة إلى أوضاع مختلفة أثناء الموجات فوق الصوتية للتحقق من وجود مشاكل معينة.

    ·       التصوير بالرنين المغناطيسي : يستخدم ذلك موجات الراديو ومغناطيسًا قويًا لإنشاء صور ثلاثية الأبعاد لداخل الركبة. هذا الاختبار مفيد بشكل خاص في الكشف عن إصابات الأنسجة الرخوة مثل الأربطة والأوتار والغضاريف والعضلات.

     

    علاج خشونة الركبة

    يعد ألم الركبة شكوى شائعة بين البالغين، فيسرع المريض في العلاج لتخفيف الألم واستعادة الحركة. يمكن أن تكون العلاجات المنزلية مفيدة، ما لم تصبح شديدة ويمكن اللجوء إلى طرق أخرى مثل:

    ·       ممارسة التمارين الرياضية: تساعد التمارين الرياضية في تصحيح أنماط الحركة التي قد تؤثر على الركبة.

    ·       فقدان الوزن: يمكن أن يؤدي فقدان حتى مقدار ضئيل من الوزن إلى تقليل آلام الركبة الناتجة عن خشونة الركبة وتزيد من المرونة.

    ·       العلاج الطبيعي: حيث يعمل طبيب العلاج الطبيعي على تقوية العضلات المحيطة بالركبة من خلال تمارين معينة بناء على الحالة التي تسبب الألم.

    ·       دعامات القوس : يمكن أن تساعد هذه الدعامات التي توضع على جانبي الركبة في حماية ودعم مفصل الركبة.

    ·       الأدوية والحقن: قد يصف الطبيب بعض الأدوية والحقن لتخفيف الألم الناتج عن مشاكل الركبة مثل:

    1.      الستيرويدات القشرية: قد تساعد حقن دواء الكورتيكوستيرويد في مفصل الركبة في تقليل أعراض التهاب المفاصل وتسكين الألم ، مع العلم أن هذه الحقن ليست فعالة في جميع الحالات.

    2.      حمض الهيالورونيك: يمكن حقن هذا الحمض في الركبة لتحسين الحركة وتخفيف الألم ، وهو سائل كثيف يشبه السائل الذي يقوم بتشحيم المفاصل بشكل طبيعي.

    3.      البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP): تحتوي على تركيز للعديد من عوامل النمو المختلفة التي يبدو أنها تقلل الالتهاب وتعزز الشفاء.

    ·       العمليات الجراحية: تعد الجراحة الخيار الأخير الذي يلجأ إليه الطبيب مثل الجراحة بالمنظار أو جراحة استبدال الركبة الجزئي أو استبدال الركبة بالكامل إزالة بعض الأجزاء الزائدة من العظام.

     

    حقن الخلايا الجذعية لعلاج خشونة الركبة

    بدأ ينتشر ويٌرحب بالعلاج بالخلايا الجذعية في العديد من الأمراض والإصابات التي يتعرض لها الإنسان من التجاعيد  وأمراض القلب حتى إصلاح العمود الفقري

    فيمكن أن يتم علاج أمراض العظام وخشونة الركبة بالخلايا الجذعية، حيث أنه عندما يبدأ الغضروف الموجود بين العظام بالانزلاق ثم التآكل، تبدأ الاحتكاك ببعضها،  ذلك يؤدي إلى التهاب المفاصل وزيادة خشونة الركبة، مما يسبب الألم والتورم والتصلب.

    الخلية الجذعية هي خلية أساسية غير ناضجة لم تتطور بعد، على سبيل المثال ، خلية جلدية أو خلية عضلية أو خلية عصبية. هناك أنواع مختلفة من الخلايا الجذعية التي يمكن أن يستخدمها الجسم لأغراض مختلفة.

    يقوم جسم الإنسان بتصنيع الخلايا الجذعية في نخاع العظام. عند استخدام العلاج بالخلايا الجذعية، يتم توجيها إلى مكان الإصابة عن طريق تحفيز الأنسجة التالفة لإصلاح نفسهاأ أا

     

     

     

     

    .

    يتم العلاج بالخلايا الجذعية عن طريق:

    ·       أخذ كمية صغيرة من الدم، عادة من الذراع.

    ·       تركيز الخلايا الجذعية معًا.

    ·       حقن الخلايا الجذعية مرة أخرى في الركبة.

    يهدف العلاج بالخلايا الجذعية للركبتين إلى:

    ·       إبطاء وإصلاح الغضروف التالف.

    ·       تقلل الالتهاب وتقلل الألم.

    ·       ربما يؤخر أو يمنع الحاجة إلى جراحة استبدال الركبة.

     

    علاج خشونة الركبة بالأعشاب والزيوت

    بعد معرفة خشونة الركبة أسبابها وعلاجها يمكن عن طريق الطب البديل من خلال الاعشاب والزيوت. يمكن لآلام الركبة والمفاصل أن تعطل الحياة اليومية للمصاب، قد تساعد الزيوت الأساسية النباتية بجانب الأدوية.

    تستخدم الزيوت الأساسية التي لها رائحة قوية، حيث تؤثر المواد الكيميائية الموجودة في النبات على العقل والجسم من خلال دخولها إلى مجرى الدم.

    يتم ذلك من خلال تدليك الزيت العطري على موضع الألم في المفصل، ذلك يساعد في حماية البشرة وتسهيل الامتصاص. أو من خلال وضع بضع قطرات من الزيت على قطعة قماش أو رش رذاذ الزيت العطري.

    هناك بعض الأدلة العلمية على أن بعض الزيوت قد تساعد في تخفيف آلام الركبة والمفاصل مثل:

    ·       حبة البركة

    ·       القرفة

    ·       اللبان المر

    ·       الجيرانيوم

    ·       الزنجبيل

    ·       اللافندر

    ·       عشب الليمون

    ·       إكليل الجبل

    ·       النعناع

     

    نرجو أن تكون المعلومات الواردة في هذا المقال عن خشونة الركبة أسبابها وعلاجها كافية.

    المقالات الأكثر مشاهدة

    صحة المرأة

    اول دورة بعد الولادة القيصرية .. متى تعود ولماذا تختلف بعد الولادة؟

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    تكبير الثديين بالسليكون .. المزايا والخيارات والمخاطر

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    علامات الولادة الطبيعية .. ما هي وما هي مراحلها؟

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا


    التليفون :

    0122166666

    البريد الإلكترونى :

    hjh.info@andalusiagroup.net