whatsapp
message

كلمات البحث

    ألم الأسنان

    كيف تتعامل مع ألم الاسنان في المنزل؟ ومتى يجب عليك الذهاب إلى الطبيب؟

    لا يوجد شيء أكثر إرهاقا من ألم الأسنان، فإلى جانب أنه قد يمنعك من تناول الطعام والشراب، فهو يؤثر على جودة أدائك خلال يومك كله، ويؤثر على مزاجك ونشاطك، وقد تكون احتمالية الحاجة إلى تحديد موعد قريب مع طبيب الأسنان أكثر إزعاجا من الألم نفسه لدى بعض الناس!، في موضوعنا سنتناول ألم الأسنان ونتعرف على أكثر الأسباب شيوعا لهذا الألم، ومتى عليك مراجعة الطبيب.

     

    أعراض ألم الأسنان

    ألم الأسنان أحد أكثر الآلام شيوعا، ويظهر في أشكال عديدة، فقد يظهر في صورة ألم شديد عند الضغط على أسنانك، وقد يحفز ظهوره تناول أشياء ساخنة أو باردة، وقد يستمر لمدة تزيد عن 15 ثانية بعد التوقف عن تناول هذه المحفزات. في بعض الحالات يتطور ألم الأسنان الحالى ليصبح أكثر حدة، وقد ينتشر إلى الخد أو الأذن أو الفك، تشمل الأعراض التي قد تدفعك إلى زيارة طبيب الأسنان ما يلي:

        ألم في الفك أو الأسنان عند المضغ.

        حساسية الأسنان للحرارة أو البرودة، فتشعر بألم لبضع ثوان عند تناول شيء ساخن أو بارد، وقد تظهر أيضا عند تناول الأطعمة الحلوة أو الحمضية.

        صداع.

        رائحة الفم الكريهة.

        نزيف أو إفرازات حول السن أو اللثة.

        تورم حول السن أو في الفك.

        إصابة في منطقة الألم.

        حمى.

        طعم سيئ في الفم.

        تورم الغدد.

    قد تترافق هذه الأعراض أحيانًا مع تسوس الأسنان أو كسرها أو أمراض اللثة، وقد يشير تسوس الأسنان أو احمرار المنطقة حول خط اللثة إلى مصدر الألم. في بعض الأحيان ستبدو الأسنان طبيعية رغم الألم، في هذه الحالة سيتعرف الطبيب على السن المصاب بالعدوى عن طريق النقر على الأسنان؛ إذا يصبح الألم أكثر حدة عند النقر على السن المصاب.

     

    أعراض الإصابة بتسوس الأسنان وكيفية العلاج والوقاية

     

    أسباب ألم الأسنان

    هناك أسباب عديدة تؤدي إلى ألم الأسنان، من بين الأسباب الأكثر شيوعًا؛ تسوس الأسنان، والتهاب لب الأسنان، والخراج، وكسر الأسنان، وأمراض اللثة، وحساسية الأسنان. في الفقرات التالية سنلقي نظرة تفصيلية على هذه الأسباب.

     

    تسوس الأسنان

    تسوس الأسنان يعني تآكل مينا الأسنان (السطح الخارجي للسن) وتشكيل تجويف فيها، وينتج التسوس عن تشكل طبقة البلاك - طبقة لزجة من البكتيريا - على مينا الأسنان، تتغذى هذه البكتيريا على السكريات والنشويات الموجودة في جزيئات الطعام المتبقية في فمك، وتُنتج حمض يسبب تآكل مينا الأسنان، ما يؤدي إلى ضعفها وتثقبها، وبمرور الوقت، ينكسر المينا ويتشكل تجويف.

    لا تسبب التجاويف ألما بشكل عام، ولكن إذا انتشر التسوس نحو الداخل إلى الطبقة الوسطى من الأسنان فقد يؤدي إلى الألم والحساسية للحرارة واللمس.

     

    أمراض اللثة

    التهاب اللثة أحد الحالات التي تستدعي العناية والاهتمام، فمع الالتهاب تصبح اللثة حمراء ومتورمة، وقد يتطور ذلك إلى حالة تسمى التهاب دواعم السن، وهي حالة خطيرة إذا لم يتم علاجها فقد تتسبب في فقدان الأسنان وتدهور اللثة. قد يسبب التهاب اللثة أيضا انفصال اللثة عن الأسنان، وتشكّل جيوب تصبح مقرا لتجمع البكتيريا، وبانفصال اللثة تتعرض جذور الأسنان للبلاك وتصبح أكثر عرضة لخطر التسوس كما تصير حساسة للبرودة واللمس والمضغ.

     

    حساسية الأسنان

    تغطي الطبقة الخارجية الصلبة التي تسمى مينا الأسنان أسنانك، وتحمي الأعصاب الموجودة بالداخل، ولكن بمرور الوقت يمكن أن تتآكل طبقة المينا هذه، وتنكشف الطبقة الوسطى من أسنانك، وفي هذه الحالة يمكن لأي شيء تأكله أو تشربه أن يصل إلى النهايات العصبية.

    يمكن أن تنشأ حساسية الأسنان نتيجة:

    1.      أمراض اللثة، فقد يسبب انحسار اللثة عن الأسنان كشف جذور الأسنان، ما يعرضك للإصابة بالحساسية. قد يؤدي التنظيف القوي بالفرشاة إلى إصابات اللثة.

    2.      إجراءات الأسنان الحديثة: قد تصاب أيضا بحساسية الأسنان لبضعة أسابيع بعد إجراء تنظيف لأسنانك أو حشو أو تبييض، كما يمكن أن تنتج الحساسية عن تلف الحشوات القديمة.

     

    التهاب لب الأسنان (Pulpitis)

    لب الأسنان هو النسيج الموجود في وسط السن وهو نسيج غني بالأوعية الدموية والأعصاب. عندما يمتد تسوس الأسنان إلى عمق لب السن، يحدث الالتهاب، ويصير لب السن ملتهبًا ومتهيجًا، يسبب ذلك زيادة الضغط داخل السن ومن ثم داخل الأنسجة المحيطة.

    العرض الرئيسي لالتهاب لب السن هو وجود حساسية كبيرة لمحفزات مختلفة، غالبا ما ترتبط هذه المحفزات بدرجة الحرارة (المأكولات والمشروبات الساخنة أو الباردة).

     

    صرير الأسنان

    يتسم صرير الأسنان بالجز على الأسنان وطحنها بشكل لا واعي، يحدث ذلك غالبًا أثناء النوم، مرور الوقت، قد يسبب صرير الأسنان ألم الأسنان وحساسيتها، وقد يمتد الألم إلى الوجه.

     

    تصدع الأسنان

    قد يحدث تشقق الأسنان أو كسرها نتيجة رضوض الفم، كما هو الحال عند تلقي ضربة على الوجه، بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي الضغط على جسم صلب مثل الثلج أو نواة الفشار بقوة شديدة إلى تكسير السن، كما قد يسبب صرير الأسنان الشديد أيضًا تلف الأسنان وتشققها.

    يسبب تصدع الأسنان ألمًا حادًا عند القضم أو المضغ، وقد يصير السن المكسور حساس لدرجات الحرارة الساخنة والباردة أو للأطعمة الحلوة والحامضة.

     

    خراج الأسنان

    يتكون خراج الأسنان عند تراكم البكتيريا داخل لب الأسنان، ويحدث ذلك عادة نتيجة وجود تجويف غير معالج أو نتيجة الإصابة بالتهاب لب السن. ينتج عن تكون الخراج حدوث ألم مستمر يزداد سوءًا عند المضغ أو عند النقر، وإذا ترك دون علاج قد يصير الألم غير محتملا.

     

    الأسنان المطمورة

    التسنين مؤلم، سواء كنت رضيعًا أو بالغًا. يصاب العديد من البالغين بالألم في فترة خروج ضروس العقل، وقد تظل الدروس عالقة ومحشورة تحت اللثة، مسببة الألم والضغط ووجع الفك، كما يمكن أن يعلق الطعام تحت اللثة ويسبب التسوس والعدوى.

     

    أسباب خارجية

    قد ينتج ألم أسنانك عن مشكلة في مكان آخر في جسمك، مثل:

    1.      الجيوب الأنفية المسدودة أو المصابة.

    2.      أنواع معينة من الصداع، مثل الصداع العنقودي والصداع النصفي.

    3.      مشاكل في المفاصل أو العضلات التي تربط الفك بالجمجمة.

    وفي حالات نادرة، يمكن أن تسبب النوبة القلبية ألم الأسنان.

     

    حشو العصب | أفضل طرق حشو العصب وكيفية الحفاظ عليه

     

    متى تذهب لطبيب الأسنان؟

    عليك مراجع طبيب الأسنان إذا كان ألم الأسنان الذي تعاني منه:

        يدوم أكثر من يومين.

        لا يزول عند تناول المسكنات.

        يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة أو ألم عند قضم الطعام أو احمرار في اللثة أو طعم سيئ في فمك

    وانتفاخ في خدك أو فكك.

     

    في بعض حالات ألم الأسنان يكون عليك التوجه إلى قسم الطورائ على الفور، وذلك إذا:

        صاحب ألم الأسنان تورم المنطقة حول عينك أو عنقك.

        أدى التورم في فمك أو رقبتك إلى صعوبة التنفس أو البلع أو التحدث.

     

     

    كيف تتعامل مع ألم الأسنان في المنزل؟

    إذا كنت تعاني من ألم الأسنان هناك بعض الإجراءات التي يمكنك الاستعانة بها لتخفيف الألم لحين مجيء موعد زيارتك للطبيب، تشمل:

        تناول المسكنات، مثل الإيبوبروفين أو الباراسيتامول (يجب ألا يتناول الأطفال دون سن 16 عامًا الأسبرين).

        استخدم جل مسكن للألم لفمك، يمكن للصيدلي أن يساعدك على اختيار المنتج الأفضل.

        اشطف فمك بالماء المالح، - لا يصلح ذلك للأطفال.

        لا تتناول الأطعمة الحلوة أو الساخنة جدًا أو شديدة البرودة.

        تناول الأطعمة اللينة، مثل الزبادي، وتجنب المضغ بالسن المؤلم.

        توقف عن التدخين، فقد يجعل التدخين بعض مشاكل الأسنان أسوأ.

     

    ما هي تركيبة الزيركون؟ ولماذا قد تحتاج إلى تركيبة الزيركون؟

     

    ختاما أفضل طريقة للوقاية من ألم الأسنان هي الحفاظ على صحة أسنانك ولثتك قدر الإمكان، عن طريق إجراء فحوصات منتظمة للأسنان، وتقليل تناول الأطعمة والمشروبات السكرية، وغسل أسنانك مرتين يوميًا لمدة دقيقتين تقريبًا باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، وتنظيف بين أسنانك باستخدام الخيط أو فرشاة ما بين الأسنان كل يوم لإزالة بقايا الطعام والبلاك.

    المقالات الأكثر مشاهدة

    صحة المرأة

    اول دورة بعد الولادة القيصرية .. متى تعود ولماذا تختلف بعد الولادة؟

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    تكبير الثديين بالسليكون .. المزايا والخيارات والمخاطر

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    علامات الولادة الطبيعية .. ما هي وما هي مراحلها؟

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا


    التليفون :

    0122166666

    البريد الإلكترونى :

    hjh.info@andalusiagroup.net