whatsapp
message

كلمات البحث

    المنصة الطبية


    تحليل السكر التراكمي.. ما هي الأسباب التي تستدعي تحليل السكر التراكمي؟

     

    يمكن تعريف تحليل السكر التراكمي على أنه تحليل الهيموجلوبين السكري (HbA1c) ويعتبر أحد أهم أنواع اختبارات الدم التي يمكن أن تكشف عن مستوى السكر المرتبط ببروتين الهيموجلوبين والذي يعتبر أحد أهم مكونات خلايا الدم الحمراء والمسؤول عن نقل الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم.

    الجدير بالذكر أن خلايا الدم الحمراء تبقى ما يقرب من أربعة أشهر في نفس حالتها لذلك عند القيام بتحليل سكر الدم التراكمي يمكننا معرفة مستويات السكر في الدم في هذه الفترة كلها.

    فيمكن أن يظهر تحليل السكر التراكمي بين نتائج التحليل لمتوسط ​​مستوى الجلوكوز في الدم خلال فترة حوالي 12 أسبوع فنلاحظ أنه عند ارتفاع مستويات السكر في الدم يزيد مستوى السكر التراكمي عند التحليل.

    الهيموجلوبين من النوع A يتكون من الهيموجلوبين السكري أي كلما ارتفع مستوى السكر في الدم زادت مستويات الهيموجلوبين السكري (HbA1c) في الدم عن الحد الطبيعي وهذا ما يحدث في حالة الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أو مشاكل صحية أخرى مصحوبة بارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم.

    في هذه المقالة سنتعرف بالتفصيل عن الأسباب التي تستدعي إجراء تحليل السكر التراكمي وفوائده وما هي العوامل التي تؤثر على نتائج التحليل، فاستمر في القراءة لمعرفة المزيد.

     

    الأسباب تستدعي تحليل السكر التراكمي

    تشخيص مرض السكري من النوع الثاني

     

    يستخدم الأطباء تحليل سكر تراكمي لتشخيص مرض السكري وذلك إما بإجراء هذا التحليل فقط أو بإرفاقه بإختبارات السكري الأخرى للتأكد من تشخيص المرض.

    واعتمادًا على نتائج الدراسات فإن تحليل السكر التراكمي يستخدم كتشخيص أولي لمرض السكري من النوع الثاني وليس لتشخيص مرض السكري من النوع الأول ويوصى بإجراء تحليل السكري التراكمي في الحالات التي يكون فيها البالغ قد تجاوز سن 45 عامًا أو الحالات الأقل من 45 عامًا ولكن يعاني صاحبها من الوزن الزائد أو غيرها من عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني كالإصابة بأمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو في في حالة ظهور أعراض مرض السكري الأولية مثل العطش وكثرة التبول.

     

    ضبط مرض السكري

    يستخدم تحليل السكر التراكمي أيضًا للتحكم في نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري.

    يوصي الأطباء أن يخضع مرضى السكري لتحليل السكري التراكمي كل 4-6 أشهر وقد يستدعون لإجراء هذا الاختبار بشكل متكرر في حالة عدم السيطرة جيدًا على مرض السكري.

    لكن يجب ألا يتجاوز عدد المرات إجراء التحليل مرة كل 6 أسابيع ويفضل عمومًا فحص السكري التراكمي للأشخاص الذين يخضعون للعلاج كل 3 أشهر للتأكد من أن مستوى السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي خلال هذه الفترة.

     

    متى نجري تحليل السكر التراكمي

         يمكن تكرار الاختبار كل ثلاث سنوات إذا كان سنك فوق 45 عامً مع وجود عوامل خطر كارتفاع ضغط الدم أو الإصابة بمرض السكري قبل الحمل.

         استشر الطبيب حول أفضل الطرق التي يمكنك اتباعها لتحسين حالتك الصحية وتقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في حال كانت نتائج التحليل التراكمي تشير إلى مستويات عالية واسأله متى يمكنك تكرار التحليل التراكمي لمرض السكري.

         يمكن تكرار تحليل السكر التراكمي لمرض السكري مرة أخرى في يوم آخر للتأكيد من نتائج التحليل الأول إذا كانت تشير إلى الإصابة بمرض السكري دون أن تلاحظ أي أعراض.

         استشر الطبيب حول أفضل الطرق والخدمات المخصصة لدعم مرضى السكري إذا كانت نتائج تحليل السكري التراكمي تشير إلى أنك تعاني منه وذلك لتتمكن من السيطرة على المرض بشكل أفضل.

     

    فوائد تحليل السكر التراكمي

    يعتبر تحليل السكر التراكمي لمرض السكري من الاختبارات السهلة والبسيطة التي يمكن إجراؤها في أي وقت خلال اليوم ولا تتطلب تحضيرات معينة مثل الصيام لذلك يمكنك أن تأكل وتشرب كالمعتاد قبل هذا التحليل وذلك على عكس الاختبارات الأخرى المستخدمة لتشخيص مرض السكري كتحليل السكر صائم والذي يستدعي الامتناع عن الأكل والشرب لفترة محددة قبل الخضوع للتحليل؟

    أما بالنسبة لتحليل تحمل الجلوكوز فذلك يتطلب نظامًا غذائيًا محددًا لمدة ثلاثة أيام قبل الفحص بالإضافة إلى ضرورة الصيام ليلاً حتى صباح اليوم التالي قبل التحليل. ففي هذا الاختبار أيضًا تؤخذ عدة قراءات لتحليل الدم خلال ساعات قليلة قبل شرب كمية معينة من محلول السكر.

    نظرًا لأن تحليل السكري التراكمي لا يتأثر بتذبذب مستوى السكر في الدم طوال اليوم فلا يمكن استخدامه لمراقبة مستوى السكر في الدم بشكل يومي لذلك فهو غير مناسب للاستعانة به في ضبط جرعات الأنسولين ولا يمكن أن تكتشف بواسطته هبوط أو ارتفاع مستويات السكر في الدم.

     

    كيفية عمل تحليل تراكمي للسكر

    يعتبر تحليل سكر تراكمي تحليل بسيط إذ لا يتطلب سوى سحب عينة دم من الذراع بواسطة إبرة.

    بعد ذلك ترسل العينة للمختبر لتحليلها ومن ثم يمكنك العودة إلى نشاطاتك اليومية الطبيعية.

     

    نتائج تحليل سكر تراكمي طبيعي

    تظهر نتائج تحليل السكر التراكمي بعد إجراء التحليل بأيام قليلة وتكون على شكل نسبة مئوية في معظم الأحيان.

    -          أقل من 5.7 ٪ تعتبر نتائج تحليل سكر تراكمي طبيعي للأشخاص غير المصابين.

    -          6-7% يكون الأفراد أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري.

    -          7% فأكثر عندها يكون الفرد مصاب بمرض السكري.

    -          10% فأكثر في حالة فقدان السيطرة على مستويات السكر في الدم.

     

    ويمكن أيضًا التعبير عن نتيجة تحليل السكر التراكمي بالديسيلتر بدلًا من النسبة المئوية، فمثلًا 6% يعبر عنها بقيمة 126 مجم / ديسيلتر و5% يعبر عنها بقيمة 97 مجم / ديسيلتر وهو يشير لمتوسط مستوى السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة السابقة.

    يحبذ تحليل سكر تراكمي للحامل مع مراعاة وجود بعض التغيرات الفسيولوجية التي تطرأ على جسمها أثناء الحمل وبالتالي تؤثر على نتائج التحاليل، فبالنسبة لنتائج تحليل سكر تراكمي للحامل المثلى قد تكون 6% خصوصًا في الشهور الأخيرة قبل الولادة.

     

    ما الذي يؤثر على نتائج تحليل السكر التراكمي

    في بعض الحالات قد تكون نتائج فحص السكر العشوائي ونتائج تحليل السكر التراكمي لمرضى السكري غير متطابقة، لذلك يتوقع الطبيب وجود خطأ في نتائج تحليل السكر التراكمي وذلك بسبب التعرض لمشكلة تؤثر على طول عمر خلايا الدم الحمراء مثل:

    -           فقر الدم المنجلي.

    -          التعرض لفقدان الكثير من الدم مؤخرًا.

    -          استخدام علاج الإريثروبويتين.

    -          غسيل الكلى.

    -          نقل الدم.

    -          الفشل الكلوي.

    -          أمراض الكبد.

    -          نقص الحديد.

    -          العدوى المصحوبة بنقص حاد في مستوى الحديد.

     

     

    يعتبر تحليل سكر التراكمي تحليل موثوق يمكن استخدامه في تشخيص مرض السكري أو حتى معرفة مستويات السكر لفترة في حالات معينة كما في حالة الأشخاص الذين لديهم أفراد أسرة الذين يعانون من مرض الثلاسيميا أو فقر الدم المنجلي، وذلك نظرًا لأن الأفراد الذين يعانون من هذه الحالات يكون لديهم نوعًا مختلفًا من الهيموجلوبين والمعروف باسم الهيموجلوبين المتغير والذي يتداخل بدوره مع أنواع معينة من الاختبارات مثل تحليل السكر التراكمي.

    لابد من ملاحظة أن الهيموجلوبين المتغير لأن صاحبه غالبًا لا يعاني من أعراض معينة لذلك قد يجهل الأفراد أن لديهم هذا النوع من الهيموجلوبين والمشكلة تظهر عند إجراء التحليل والإعتماد على نتائج خاطئة.

    لذلك يفضل عدم الاعتماد على نوع واحد من الاختبارات للحصول على نتائج صحيحة يمكن بناء خطط علاج عليها.

    المقالات الأكثر مشاهدة

    صحة المرأة

    اول دورة بعد الولادة القيصرية .. متى تعود ولماذا تختلف بعد الولادة؟

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    تكبير الثديين بالسليكون .. المزايا والخيارات والمخاطر

    • اقرأ المزيد
    صحة المرأة

    علامات الولادة الطبيعية .. ما هي وما هي مراحلها؟

    • اقرأ المزيد

    اتصل بنا


    التليفون :

    0122166666

    البريد الإلكترونى :

    hjh.info@andalusiagroup.net